قوات عملية “غضب الفرات” تواصل محاولات تقدمها بغطاء ناري من التحالف

#أخبار محلية من شمال سوريا:

1491137086-crop تتواصل الاشتباكات العنيفة بين قوات سوريا الديمقراطية وقوات النخبة السورية المدعمة بالقوات الخاصة الأمريكية من جهة، وعناصر تنظيم “ داعش” من جهة أخرى، داخل أسوار المدينة القديمة في الرقة، في محاولة مستمرة من قبل قوات عملية “غضب الفرات” تحقيق تقدم جديد بدعم من طائرات التحالف الدولي التي تواصل استهدافها لمناطق سيطرة تنظيم “داعش” وتمركزاته في المدينة، فيما تترافق الاشتباكات بين طرفي القتال مع استهدافات متبادلة بين الجانبين.

قبل ساعات أن قوات عملية “غضب الفرات” تمكنت من تحقيق تقدم واستعادة السيطرة على حي الصناعة الذي سيطر عليه عناصر من تنظيم “داعش” بهجوم معاكس في الـ 30 من حزيران / يونيو الفائت من العام الجاري 2017، فيما أكدت مصادر أن قوات النخبة السورية بدأت هجوماً عنيفاً من محورها في القطاع الجنوبي لحي الصناعة، وتمكنت من تحقيق تقدم هام والدخول إلى أسوار المدينة القديمة

صباح اليوم الثلاثاء الـ 4 من تموز / يوليو الجاري، أن قوات سوريا الديمقراطية مدعمة بالقوات الخاصة الأمريكية، تمكنت من كسر خطوط الدفاع الأولى لتنظيم “داعش” عند أسوار المدينة القديمة واختراقها، حيث تدور اشتباكات عنيفة منذ فجر اليوم، مع عناصر من تنظيم “داعش” داخل أسوار المدينة القديمة، وفي التفاصيل التي حصل عليها المرصد السوري فإن 3 مجموعات من قوات سوريا الديمقراطية مدعمة بالقوات الخاصة الأمريكية وطائرات التحالف الدولي، تقدمت من 3 محاور من شرق سور المدينة القديمة فجر اليوم، واخترقت دفاعات التنظيم بغطاء جوي من قبل طائرات التحالف الدولي، ويعد هذا أهم تقدم لقوات عملية “غضب الفرات” منذ بدء معركة الرقة الكبرى، حيث تتمكن قواتها للمرة الأولى من اقتحام أسوار المدينة القديمة في الرقة، في جنوب مدينة الرقة، عند الضفاف الجنوبية لنهر الفرات، حيث تمكنت قوات سوريا الديمقراطية من تحقيق تقدم والسيطرة على قرية رطلة، فيما أسفرت الاشتباكات التي ترافقت مع قصف مكثف على القرية وضربات لطائرات التحالف الدولي، عن مقتل 16 على الأقل من عناصر تنظيم “داعش ” ليرتفع إلى 33 على الأقل عدد عناصر التنظيم الذين جرى توثيقهم منذ يوم أمس في القصف والاشتباكات بمدينة الرقة وجنوبها.

المصدر: فدنك // المرصد السوري لحقوق الإنسان

مقالات ذات صلة

اضف رد

%d مدونون معجبون بهذه:


22212151