وقالت السفارة الروسية في النرويج على صفحتها على موقع فيسبوك من أن هذه الخطوة قد تؤدي إلى “تصاعد التوتر زعزعة الوضع في المنطقة الشمالية”.

U.S. Marines, who are to attend a six-month training to learn about winter warfare, arrive in Stjordal, Norway January 16, 2017. NTB Scanpix/Ned Alley/via REUTERS ATTENTION EDITORS - THIS IMAGE WAS PROVIDED BY A THIRD PARTY. FOR EDITORIAL USE ONLY. NOT FOR SALE FOR MARKETING OR ADVERTISING CAMPAIGNS. THIS PICTURE IS DISTRIBUTED EXACTLY AS RECEIVED BY REUTERS, AS A SERVICE TO CLIENTS. NORWAY OUT. NO COMMERCIAL OR EDITORIAL SALES IN NORWAY. NO COMMERCIAL SALES.

وأضافت أن “هذه الخطوة تتناقض مع السياسة النرويجية بعدم نشر قوات عسكرية أجنبية”.

وكانت النرويج قد أعلنت هذا الأسبوع أن 330 من مشاة البحرية الأميركية سيبقون في البلاد حتى نهاية عام 2018، أي بعام أكثر عما كان مقررا أصلا.

وصلت القوة الأميركية في يناير/ كانون أول الماضي، وتتمركز بالقرب من مدينة تروندهايم غربي البلاد على بعد 1450 كيلومترا من الحدود الروسية.

تبادلت روسيا وأعضاء حلف شمال الاطلسي (الناتو) الاتهامات بتصعيد التوترات في السنوات الأخيرة مع زيادة النشاط العسكري من الجانبين.