يوسف خليل : ” كوريا و سوريا “مقارنة تاريخية

#صدى_أقلام_المثقفين:

يوسف خليل

كوريا و سوريا: مقارنة تاريخية

بقلم : يوسف خليل

سوريا اليوم تشبه كوريا الأمس بشكل كبير بالرغم من البعد الجغرافي الكبير و الاختلاف الثقافي و العرقي بين البلدين إلا ان بالنظر الى التاريخ قد نجد تشابه في المصائب و المراحل التي أدت الى كوارثها المتشابهة.

منذ اكثر من ستين عام كانت كوريا بلد واحدا يحكمها سلالة ملكية استمرت خمس قرون ، حتى تنازل الإمبراطور الكوري عن حقه للإمبراطور الياباني سنة ١٩١٠ ، وأصبحت جزء من الامبراطورية اليابانية ، مع اشتعال رحى الحرب العالمية الثانية أعلن الاتحاد السوفيتي الحرب ضد اليابان هاجم الروس شبه الجزيرة الكورية عبر الاراضي الصينية تزامن ذلك مع استسلام اليابان للأمريكيين كان الأمريكيين قلقين من سيطرة الروس على كوريا فقامت بالسطرة على جزى منها ، وببساطة وافق الروس كذلك على تقسيم شبه الجزيرة الكورية ، غزى الكوريون الشماليون مناطق سيطرة الجنوبيين ونشرت مصادر ان الشماليين قاموا بمجازر ضد الجنوبيين راح ضحية هذا الصراع اكثر من عشرة بالمئة من الشعب ، فور بدئ الهجوم اصدر مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة قرارا اعتبر بموجبه التدخل الكوري الشمالي غزوا ودعا الى وقف فوري لإطلاق النار، وبعد يومين اصدر مجلس الأمن قراره ال٨٣ الذي قرر فيه إرسال قوات دولية الى كوريا كان الصراع في شبه الجزيرة الكورية بالنسبة للأمريكيين رمزا للصراع بين الغرب والشرق وبين الخير والشر .

السؤال هنا : ما وجه الشبه بين الحالة الكورية و السورية ؟

الصراع السوري أيضاً تدخل فيه الأمريكيين و الروس وقاموا بتقاسم مناطق نفوذ و سيطرة عسكرية بالنسبة للأمريكيين والروس معا يعتبرون الصراع في سوريا ضد الدولة لاسلامية صراع بين الشرق والغرب و بين الخير والشر وفي كلا الحالتين تم خسارة الكثير من الدم و الأموال وتم تدمير البنى التحتية للبلاد بنسبة كبيرة وحتى الان تعتبر منطقة شبه الجزيرة الكورية من اكثر المناطق خطورة وتوترا في العالم .

مقالات ذات صلة

اضف رد

%d مدونون معجبون بهذه:


22212151