ولقي 57 شخصا حتفهم فيما جرح العشرات، وأوضح مسؤولون برتغاليون أن عددا من الضحايا حاصرتهم النيران داخل سياراتهم أثناء سيرهم على طريق الغابة.

1

ووصف رئيس الوزراء أنطونيو كوستا الحرائق، الأحد، بـ”أكبر مأساة شهدناها في الحياة البشرية منذ سنوات”.

من ناحيته، قال رئيس البرتغال، مارسيلو دي سوسا، إن ما من شيء كان مستطاعا إلا وجرى القيام به، إزاء الكارثة.

وقالت المفوضية الأوروبية، إن فرنسا وإسبانيا أرسلتا طائرات لمساعدة البرتغال على تطويق الحرائق وإخمادها، وأعربت عن تعازيها لمن فقدوا أهلهم في الفاجعة.

أظهر التلفزيون الرسمي الإسباني صورا مروعة في المنطقة المجاورة حيث كان عدد من الأشخاص على طريق في محاولة للفرار من الدخان الكثيف الذي قلل مستوى الرؤية لبضعة أمتار.

وبالرغم من تواصل التحقيقات لتحديد سبب الحرائق، فإن السلطات تعتقد أن درجات الحرارة المرتفعة التي وصلت إلى 40 درجة مئوية خلال الأيام الأخيرة ربما لعبت دورا في هذه الحرائق، حسبما أفاد كوستا.