الجيش الأمريكي ينشر منظومة الراجمات الصاروخية المتعددة “HIMARS” جنوب سوريا

#صدى-سوريا:

الجيش الأمريكي ينشر منظومة الراجمات الصاروخية المتعددة “HIMARS” جنوب سوريا

قوات امريكيا

قام الجيش الأمريكي بنشر منظومة الراجمات الصاروخية المتعددة “HIMARS” جنوب سوريا, بهدف تعزيز قاعدة “التنف” العسكرية, عقب التحرك الأخير للجيش النظامي , الذي بات على مقربة من القاعدة.

ونقلت شبكة الاخبار الامريكية (سي ان ان) عن مسؤولين عسكريين امريكيين قولهم ان ” الجيش الأمريكي قام بنقل منظومة الراجمات الصاروخية المتعددة “HIMARS“من الأردن لجنوب سوريا “.

وأوضحت الشبكة, بحسب مسؤول أمريكي، أن نشر المنظومة جاء “ردا على التحرك الأخير للجيش السوري والقوات الرديفة له الذي بات على مقربة من قاعدة ” التنف”، في حين لم يؤكد مسؤول آخر أن نشر هذه المنظومة جاء بسبب تقدم القوات الحكومية.

من جهتها, نقلت وكالة (رويترز) عن مصدرين بالمخابرات في المنطقة إن “القوات الأمريكية نقلت منظومة راجمات صواريخ جديدة بعيدة المدى توضع على شاحنات من الأردن إلى قاعدة أمريكية في التنف بجنوب سوريا قرب الحدود العراقية والأردنية لتعزز بشدة وجودها في المنطقة”.

وبين المصدران ان “نظام راجمات الصواريخ الأمريكية المتطورة سريعة الحركة (هيمارس) موجود الآن في القاعدة الصحراوية التي شهدت تعزيزات عسكرية في الأسابيع الأخيرة مع تصاعد التوتر بعدما ضربت قوات التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة قوات تدعمها إيران للحيلولة دون اقترابها من قاعدة التنف”.

وهذه ليست المرة الأولى التي تستخدم فيها منظومة “HIMARS” في سوريا، إذ تم نشر المنظومة شمال سوريا لمساعدة قوات “سوريا الديمقراطية” في قتالها ضد “داعش”.

كما استخدمت المنظومة عدة مرات على الحدود الأردنية لضرب مسلحين تمركزوا بالمنطقة الصحراوية بجنوب شرق سوريا.

وجاء نشر الصواريخ عقب أيام على سقوط عدد من عناصر الجيش النظامي إثر ضربات شنها طيران التحالف الدولي على موقعاً عسكرياً على طريق التنف, حيث اكد التحالف استهداف قوات موالية للنظامي, بعد تحذيرات بعدم دخول المنطقة.

وسبق لـ وزير الدفاع الأمريكي ان أعلن أن الضربة التي وجهتها الولايات المتحدة  قرب التنف جنوب سوريا استهدفت قوة عسكرية تقودها إيران.

وكان الجيش السوري وصل في 9 حزيران الجاري، إلى الحدود العراقية شمال شرق التنف في عمق البادية السورية بعد القضاء على تجمعات تنظيم الدولة الاسلامية (داعش) في المنطقة.

وتقع التنف على طريق دمشق بغداد على الحدود مع العراق وعلى مسافة غير بعيدة من الحدود الاردنية.

ويدعي البنتاغون ان هناك مجموعة من المقاتلين المواليين للنظام داخل منطقة تمتد 55 كم حول التنف، حيث طلب التحالف رحيلهم عبر إلقاء مناشير، لكن دون استجابة.

مقالات ذات صلة

اضف رد

%d مدونون معجبون بهذه:


22212151