المطاحن والمخابز ووضع مادة الخبز في مقاطعة عفرين بريف حلب الشمالي

#صدى_شمال_سوريا :

2

4 2

تعمل في المقاطعة كلها 35 مخبزاً اثنان منهما تبعتان للإدارة الذاتية اولها في مركز المقاطعة والثانية في مركز ناحية شران وهذا المخبزان يعملنا على مدار 24 ساعة بدوام ورديات صباحية ومسائية و باقي المخابز هي مخابز تابعة للقطاع الخاص وتعمل حسب امكانيات صاحب المخبز والسبب في عدم قدرتها على العمل بدوام 24 ساعة في عدم توفر مادة الديزل بالكميات المطلوبة دائماً وسعرها المرتفع
وتعجن هذه المخابز في كل المقاطعة كل يوم بحدود 75طن من طحين لتنتج 100ألف ربطة خبز كل ربطة تزن 900غرام وبحسب مديرية التموين ان تكلفة الربطة الواحدة هي 275ل.س ولكن يتم بيعها للمواطن بسعر 100ل.س للتخفيف من اعبائه المادية وهذا السعر بالافران التابعة للادارة الذاتية اما في الافران الخاصة فأنه تتفاوت فيه الاسعار ويتم بيع الخبز مباشرة من المخابز وفي البراكيات المخصصة للبيع فيها عن طريق المعتمدين اما بالنسبة للقرى فيتم تعيين معتمد لكل قرية يلبي فيها حاجة القرية من مادة الخبز بعد اضافة اجور النقل عليها
حيث ان الادارة الذاتية تؤمن مادة الطحين لهذه الافران من خلال 4 مطاحن حيث تبلغ انتاجها اليومي 100طن من الطحين ويباع كيس الطحين وزنة 50كغ بمبلغ 7600ل.س في المطاحن وسبب هذا السعر المرتفع يعود الى ارتفاع سعر مادة الديزل وارتفاع اجور الايدي العاملة واجور الصيانة العالية ولكن بدعم من الادارة الذاتية وبالتنسيق مع مديرية التموين تشتريها من مطاحن بذلك سعر وتبيعها للمخابز بسعر اقل 4000ل.س لتسد حاجة المخابز كلها العامة والخاصة.
ورغم هذا يشتكي المواطنين من السعر المرتفع لربطة الخبز وجودتها حيث ان رغيف الخبز يكون اسمرا اكثر من اللازم احياناً وبحسب اقوال العاملين في المخابز والمطاحن يعود تدني جودة الخبز الى جودة الطحين المنتج في المطاحن لانها مطاحن قديمة وليست لديها القدرة على فصل القشرة عن الأجنة والأندوسبيرم التي تطحن ونحصل منها على الطحين وحالياً لاتوجد امكانيات لاستيراد مطاحن حديثة.

تقرير : يحيى ابراهيم

مقالات ذات صلة

اضف رد

%d مدونون معجبون بهذه:


22212151