مصطفى مصطفى: ألا ليت…

#صدى_أقلام_المثقفين:

مصطفى مصطفى

ألا ليت…

بقلم:مصطفى مصطفى

آلا ليتَ الذي عليَّ عليكِ!

ووحشةُ ليلي تجاريكِ

بقايا أحلامٍ عاثِرة

في أزقّةِ المدينةِ

صرتُ..

و أنتِ تربعْتِ

على عرشِ اللؤمِ

أميرةً جاحفةً

آمرةً ناهيةً لا عليكِ

حجراتنُا باتَتْ أحابيلَ

أحاولُ اجتنابها

لتسرقَني بغصّةٍ

ولا مبالاةَ يترنَّحُ

في كيدِ عينيكِ

عيناكِ اللذان

كانوا طريقي إليكِ

لمّا يزالوا على ملائاتي

في أروقتي

في سكونِ ليلي

في قعرِ فنجاني

وفي بوحي – سرا ً – بينَ يديكِ

ألا ليتني مثلُكِ!

ذاكرتي مسودتي

وحاضري هامشي

ومستقبلي اللهمَّ توكلتُ عليك!

لا حنينَ

لا شوقَ

لا ترَّهات

مثلُكِ طائشٌ لا رقيبٌ عتيدٌْ!

مقالات ذات صلة

اضف رد

%d مدونون معجبون بهذه:


22212151