وزارة الخارجية والمغتربين : “إن ما تخلفه ضربات التحالف الدولي لا تقل عن ضربات تنظيم (داعش)”

#صدى-سوريا:

وزارة الخارجية والمغتربين : “إن ما تخلفه ضربات التحالف الدولي لا تقل عن ضربات تنظيم  (داعش)”

الوزارة الخارجية والمغتربين

قالت وزارة الخارجية والمغتربين، يوم الأحد، إن ما تخلفه ضربات التحالف الدولي من ضحايا وخسائر مادية، لا تقل عن نتائج جرائم تنظيم  (داعش).

 

وقالت الوزارة في رسالتين متطابقتين وجهتهما إلى الأمين العام للأمم المتحدة ورئيس مجلس الأمن الدولي،  ان “مقارنة عاجلة للخسائر البشرية والمادية التي سببتها الضربات التي شنها هذا (التحالف) لا تقل نهائيا عن نتائج الجرائم التي ارتكبها (داعش) بحق الأبرياء من المدنيين السوريين، ناهيك عن استهداف طائرات (التحالف) للبنى التحتية من جسور وآبار نفط وغاز وسدود ومحطات كهربائية ومائية ومبان عامة وخاصة في سوريا”..

وأشارت الوزارة إلى انه سقط يوم الجمعة الماضية أكثر من 43 قتيلاً نتيجة ضربات طيران التحالف في مدينة الرقة.

واعتبرت الوزارة أن الأهداف الحقيقية لهذا (التحالف) وما يقوم به لا ينسجم اطلاقا مع ما يدعيه من حرب على (داعش) والمجموعات الإرهابية المسلحة الأخرى، حيث ان من يريد محاربة الإرهاب، لا يستهدف المدنيين والبنى التحتية والجيش النظامي، لافتة إلى حادثة استهداف موقع للنظامي في جبل الثردة بدير الزور.

وكررت الخارجية ادانتها لممارسات التحالف الدولي، واصفة ما يقوم به بأنه “انهاك” للقانون الدولي، و”اعتداء” على سيادة سوريا واستقلالها.

وكانت وزارة الخارجية والمغتربين في 27 أيار الماضي, الغارات التي يشنها التحالف الدولي, بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية, ضد (داعش), في سوريا, واصفة إياها بأنها “غير مدروسة” و “لا علاقة لها بمكافحة الإرهاب”, وذلك تعليقاَ على ضربات التحالف على دير الزور والرقة, والتي أسفرت عن سقوط مدنيين.

وشن طيران التحالف ضد تنظيم “داعش”, الشهر الماضي, سلسلة غارات على مناطق بالرقة ودير الزور, مما تسبب بسقوط عشرات القتلى والجرحى.

وكان وزير الدفاع الأمريكي جيمس ماتيس اعتبر في وقت سابق، ان سقوط ضحايا من المدنيين أمر واقع في الحرب ضد الجهاديين بسوريا والعراق.

ويشن طيران التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة منذ عام 2014، ضد تنظيم “داعش”، غارات بشكل شبه يومي على مواقع التنظيم في المناطق الخاضعة تحت سيطرته لاسيما الرقة ودير الزور, مما ادى الى سقوط قتلى في صفوفه, لكن مصادر معارضة ومؤيدة تشير الى سقوط ضحايا مدنيين جراء القصف.

وتقود الولايات المتحدة منذ عام 2014، حلفاً دولياً يضم أكثر من 60 دولة، لمحاربة تنظيم “داعش” في سوريا والعراق, وسبق للتحالف أن اعترف بمقتل مدنيين إثر غاراته في سوريا والعراق.

مقالات ذات صلة

اضف رد

%d مدونون معجبون بهذه:


22212151