أحياء ديرالزور الغربية تشهد انخفاضاً طفيفاً بأسعار المواد الغذائية و كيلو السكر يصل إلى ٣٠٠٠ ليرة

#أخبار محلية من سوريا:

18403038_741004829405714_6387972733355319121_n

شهدت الأحياء الغربية من مدينة ديرالزور المحاصرة من قبل تنظيم “داعش” منذ أكثر من 3 سنوات، انخفاضاً طفيفاً في أسعار المواد الغذائية بسبب الإسقاطات الجوية من جهة، وما توفره المؤسسات الحكومية في بعض الأحيان من جهة أخرى.

ويعيش سكان دير الزور المحاصرة أوضاعاً سيئة جداً، من ويلات هذا الحصار الجائر، لتشهد المدينة بين حين وآخر مجاعات بسبب عدم توفر الطعام، بالإضافة إلى الوضع الصحي الذي يعتبر في الحضيض لعدم توفر المستلزمات والأدوية الطبية.

و الأسعار في سوق شارع الوادي لوحظ إنخفاض جزئي في أسعار المواد الغذائية والتموينية وبعض الخضروات وذلك نتيجة توفر كميات من هذه المواد في السوق، االأمر الذي أدى إلى أنخفاض أسعارها ومنع احتكارها بمتابعة من الجهات الأمنية المختصة.

ووصل سعر كيلو السكر إلى 3000 ليرة وكيلو التمر 3500 ليرة، وليتر الزيت النباتي 3200 ل.س، وكيلو السمنة 6000 ل.س، وكيلو الشاي 12000 ل.س، وكيلو القهوة 11000 ل.س”.

وبلغ سعر 40 غرام من الحلاوة إلى 2200 ل.س، وكيلو الزعتر 2200 ل.س، وكيلو الطحين 500 ل.س، وكيلو البرغل 900 ل.س، واللبن 600 ل.س، وكيلو العدس300 ل.س”.

وعن الحليب فسجل الـ 400 غرام حليب نيدو سعر 3700 ل.س، في حين بلغ سعر الفاصولياء حب 400ل.س، ولوح صابون الغار 950 ل.س.

أما الخضروات والتي هي قليلة نوعا ما، فبلغ سعر كيلو الكوسا 2500 ل.س، وكيلو الفول الأخضر 1300 ل.س، وكيلو البازلاء 1300 ل.س، وكيلو البصل 3500 ل.س، وكيلو الثوم 6000 ل.س.

يشار إلى أن سكان أحياء ديرالزور الشرقية (هرابش – الطحطوح – قرية الجفرة) يعيشون أوضاعاً إنسانية أكثر سوءً من الأحياء الغربية ( الجورة -القصور)، وذلك نتيجة قطع الطريق المؤدي إلى هذه الأحياء، إضافةً لإستحالة هبوط حوامة عسكرية فيها والتي تعتبر شريان الحياة في الأحياء الغربية المحاصرة.

مقالات ذات صلة

اضف رد

%d مدونون معجبون بهذه:


22212151