ضبط سيارة متجهة من ريف دمشق إلى الحسكة تحمل “حمّص بطحينة” والمحتوى “مرتديلا فاسدة”

#أخبار محلية من سوريا:

شاحنات

لم يعد غلاء السلع وحده الذي يشغل بال المواطن، حيث يشكل الغش الذي تزايد كثيراً خلال سنوات الحرب هاجساً مؤرقاً آخر أكثر خطورة,وسط تفنن المخالفين بابتكار طرق جديدة لزيادة أرباحهم دون اكتراث بسلامة من يتناول طبخاتهم الفاسدة, التي استطاعت الضابطة الجمركية ضبط إحداها متجهة من ريف دمشق إلى مدينة الحسكة في عملية تزوير موصوفة عبر تغيير محتوى العلب المضبوطة من مرتديلا إلى “حمص بطحينة”

مصادر في جمارك دمشق أكدت” ضبط سيارة بداخلها علب معدنية عليها لاصقة كتب عليها “حمص بطحين”، حيث دوّن على قسم من البضاعة أنها ذات منشأ سوري, بينما كان القسم الأخر بدون دلالات منشأ, ولكن المحتوى عموماً كان مرتديلا، وهذا ينطوي على مخالفة جسيمة تحت مسمى الاستيراد تهريباً، وخاصة أن هناك تزويراً وغشاً واضحاً باعتبار أن محتوى العلب مختلف عن نوع المنتج المدون عليها، إضافة إلى الكميات المصادرة غير صالحة للاستهلاك البشري.

وبينت المصادر أن تحليل العينات بيّن أنها غير مقبولة جرثومياً, وعليها علامات فساد ورائحة كريهة, ومخالفة للمواصفات السورية، كما أن نسبة الدهن تحتوي على زيادة 5% مع انخفاض نسبة البروتين 3% وارتفاع تركيز الصوديوم، بالتالي غير صالحة للاستهلاك البشري، مؤكدة أنه تم تنظيم الملف اللازم وجمع المخالفة أصولاً، وتم توجيه الدوريات للتحري عن المعمل الموجود في بلدة سعسع بريف دمشق، وقد تبين نتيجة التحري وجود آليات للتصنيع مع خلوه من أي مواد أولية «لحوم» علماً أن المنشآت مرخصة أصولاً من وزارة الصناعة.

وذكرت المصادر أن صاحب البضاعة أفاد بأن الكميات المصادرة كانت مرسلة إلى مدينة الحسكة.

وأضافت مصادر جمارك دمشق: إن تزوير البضاعة ومحتواها الفاسد ينطوي على مخالفة جسيمة تستوجب عقوبات, وتشميع المعمل، كما تم إخبار وزارة الصناعة بالأمر لتنحصر مسؤوليتها بإلغاء ترخيص السجل الصناعي للمعمل المخالف.

مقالات ذات صلة

اضف رد

%d مدونون معجبون بهذه:


22212151