خرق للهدنة من جانب النظام بعد قصفه لقرى في ريف حماة الشمالي

#صدى_سوريا:

63534044493287266226-1_0_0

[highlight] خرق للهدنة من جانب النظام بعد قصفه لقرى في ريف حماة الشمالي [/highlight]

قصي عمر – حماه

قصفت قوات النظام  المتمركزة في جبل “زين العابدين” كل من بلدة “صوران” وقرية “معردس” في ريف حماة الشمالي، وذلك بعد أسبوعين من سيطرة قوات المعارضة على هاتين المنطقتين، ضمن العملية التي شاركت فيها فصائل عدة منها “جند الأقصى وجيش النصر وجيش العزة”.

واعتبر متابعون هذا القصف خرقاً جديداً من جانب النظام للهدنة التي دخلت حيز التنفيذ مساء أمس، بناء على الاتفاق الأمريكي الروسي الذي تم الإعلان عنه قبل أربعة أيام، واستثني من الهدنة تنظيمي داعش وجبهة النصرة.

و من جانب آخر أفاد مراسلنا في حماه، أن تنظيم “الدولة الإسلامية” شن صباح اليوم هجوماً واسعاً في ريف حماه الشرقي بعد تفجير داخل حاجز “البطاطا” الذي يعتبر مدخل مدينة سلمية بريف حماه الشرقي مما أدى لنسف الحاجز بالكامل.

واعترفت مواقع إعلامية موالية للنظام بسقوط قتيلين (فادي سلطان و محمد نداف) من عناصر “الدفاع الوطني” وعشرات الجرحى جراء انفجار سيارة مفخخة داخل حاجز “البطاطا” في مدينة سلمية . في حين لم يتبنى التنظيم إلى الآن عملية تفجير الحاجز.

وأوضح مراسلنا، أن التنظيم بدأ هجومه من محور قرية المفكر وقرية الطيبية بريف السلمية حيث تدور اشتباكات عنيفة جداً بين عناصر التنظيم وقوات النظام على محور المفكر تزامن مع قصف مدفعي من الطرفلين استهدف نقاط الاشتباكات .

وتخضع كل من “الزبداني ومضايا وبقين” في ريف دمشق، “كفريا والفوعة” في ريف إدلب لاتفاق هدنة منفصل أبرم العام الماضي بوساطة تركية – إيرانية بين قوات النظام وميليشيا حزب الله من طرف، وفصائل جيش الفتح من طرف آخر، وينص هذا الاتفاق على إخراج الحالات الإنسانية من القرى المذكورة بشكل متزامن، وهو ما تسبب بمنع إخراج حالات معينة لا يوجد لها نظير في الطرف الآخر، مثلما حدث في حالة الطفلة يسرى الشهر الماضي في بلدة “مضايا”.

وتعرضت مدينة الزبداني صباح أمس لقصف عنيف من قبل قوات النظام وميليشيا حزب الله اللبنانية المتمركزة في محيط المدينة، ما أدى لسقوط عدد من الجرحى.

اترك رد

error: نشكر زيارتك لوكالة صدى الواقع السوري , يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: