صدى الواقع السوري

قيادي في “الوحدة” يبارك تحرير “منبج” , و يدعو الأطراف السياسية لمراجعة نفسها

#صدى_سوريا:

رشيد شعبان2

[highlight] قيادي في “الوحدة” يبارك تحرير “منبج” , و يدعو الأطراف السياسية لمراجعة نفسها [/highlight]

إعداد : أحمد قطمة

في لقاء خاص لـ Vedeng  مع “رشيد شعبان” عضو اللجنة السياسية في حزب الوحدة الديمقراطي الكردي في سوريا – يكيتي اعتبر “شعبان” تحرير “منبج” خطوة مباركة , قائلاً : إننا نرى إن أي منطقة يهزم فيها الإرهاب مكسب و انتصار للحياة , السلام , الحرية و الإنسانية .

مضيفاً:شعبان” نرى بان تحرير “منبج” التي كانت تعد مركزا رئيسيا لتمركز قوات “داعش” هو انتصار لإرادة السلام و الراغبين في إيقاف نزيف الدم , حتى يعود الأهالي إلى بيوتهم آمنين .

و أردف “شعبان” أن “منبج” مدينة يتعايش فيها من الكرد و العرب و الشركس , و هم في النهاية جزء من سوريا و السوريين , قائلا : كلنا ثقة أن ما حصل في “منبج” لم يكن صراعا عربيا كرديا كما روج له البعض , بل كانت و باختصار صراعاً بين التطرف و الإنسانية .

و أكد “شعبان” أن تحرير “منبج” سيجلب السلام لمحيطها الجغرافي , و سيخلق حالة ثقة بين مختلف المكونات لأن من حررها كانوا من الكرد و العرب .

و فيما يخص التقارب الروسي التركي و تبعاته على الكرد أكد “شعبان” أن تركيا مستعدة للتواصل مع كل العالم لإطفاء أي شعلة كردية , و لكن القضية الكردية اليوم ليست مرتبطة بالدول الإقليمية فقط و إنما تعدتها إلى أن تكون قضية دولية.

و يرى القيادي الكردي أن الكرد قلبوا المعادلة التي فرضتها الدول الغاصبة لكردستان بأنهم إرهابيون , حيث بات العالم بأسره يعلم من هم الكرد , القوة التي تواجه الإرهاب دائما .

أما على صعيد الخلافات داخل البيت الكردي فأشار “شعبان” أن تلك الخلافات ستكون موجودة دائما طالما هناك أطراف لا تنطلق من مصلحة شعبنا الكردي في سوريا.

و أوضح “شعبان” أن أي كردي صاحب ضمير و يحمل حس وطني سيعمل على تحييد جميع الخلافات الثانوية و الانطلاق من المشتركات بما فيها فائدة لشعبنا الكردي , و ذالك يتطلب تغليب المصلحة الكردية العليا على غيرها , و أن يكون كفاحنا تحت مظلة خدمة القضية و ليس خدمة الأجندات الحزبية .

و قال القيادي الكردي : نحن نؤمن بان الأحزاب تأسست لخدمة الشعب الكردي , أي ليس وضع الشعب في خدمة أجندات حزبية , و من هنا ندعو جميع الأطراف لتجنب الخلافات كون المخاطر المحدقة بنا كبيرة و هو يحتم على الكرد توحيد خطابهم و موقفهم .

أما الاتهامات التي تطال حزب الوحدة بالصمت عن ما يسميها البعض أخطاء الإدارة الذاتية داخل المناطق الكردية , فقال “شعبان” نحن كحزب معروفون بأننا لا نهاجم احد عبر الوسائل الإعلامية , و هنا نؤكد بان جميع الأطراف ترتكب أخطاء و لكنه لم يحدث أن هاجمنا أي جهة كانت عبر الوسائل الإعلامية .

و أضاف “شعبان” لدينا لجنة علاقات للتواصل مع الأطراف السياسية , و تلك اللجنة مكلفة بالتباحث مع أي جهة تلتقيها بأي أخطاء , و السبب الرئيسي في ذالك إننا ننطلق من المصلحة الكردية .

و أردف “شعبان” ليس هناك خلاف يمكن أن يحل عن طريق عرضه بالوسائل الإعلامية , و هو مثبت تاريخيا أن الحرب الإعلامية لم تخدم في يوم القضية الكردية , و بالتالي عندما يكون لدينا اعتراض على خطأ ما من جهة ما نقوم باللقاء و التباحث معها بغية حلها .

و قال القيادي في “الوحدة” أن الإدارة الذاتية لديها أخطاء , و لكننا نؤمن بضرورة حماية هذه الإدارة و تطويرها و تقليل أخطائها .

مضيفاً : لا يجب لأحد استغلال تضحيات المقاتلين ضمن “وحدات حماية الشعب” , حيث يتوجب حماية الحاضنة الشعبية للوحدات الكردية و تجنب خدشها .

مشيراً إلى وجود قرارات متسرعة للإدارة الذاتية ما يتسبب بتبعات سلبية, و هو ما يستوجب العودة إلى أشخاص ذوي خبرة و اختصاص, لأن إدارة المجتمع ليست سياسة إنما هي علم, خبرة و تجارب, و هي بذالك بحاجة إلى أكاديميين.

و وجه شعبان في نهاية حديثه لفدنك نيوز ندائه بضرورة العمل على وقف حمام الدم في سوريا , ما يستوجب من العقلاء الكرد و العرب أن يرفعوا أصواتهم كون مصير السوريين مرتبط يبعضه , كما توجد بندائه للأطراف الكردية بضرورة أن تراجع نفسها و أن يفتحوا صفحة جديدة انطلاقا من المصلحة العليا للشعب الكردي .

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: