صدى الواقع السوري

توجيه التهمة إلى مشتبه به في قضية قتل كاهن فرنسي

#فدنك_نيوز مركزالأخبار:

0,,19444609_303,00

[highlight] توجيه التهمة إلى مشتبه به في قضية قتل كاهن فرنسي [/highlight]

سافا علي …..

وجه القضاء الفرنسي تهمة التعاون لقتل الأب هاميل داخل كنيسة سانت اتيان دوروفري لأحد المشتبه بهم، وذلك بعد اعتقاله الأسبوع الماضي. وتشير التحقيقات إلى أن المتهم تواصل مع المهاجمين، فيما لم يتضح بعد علمه السابق بنواياهم.

وجه قاض فرنسي متخصص في المسائل الإرهابية التهمة رسميا الجمعة إلى شاب عمره 21 عاما قام بزيارة قاتلي الكاهن الذي ذبح في كنيسة في تموز/يوليو في منطقة النورماندي قبل قليل على حصول الوقائع، وأودع السجن، وفق ما أفاد مصدر قضائي.

وأوضح المصدر أنه تم توجيه التهمة إلى المشتبه به بتشكيل “عصابة إجرامية ذات أهداف إرهابية” بعدما قبض عليه الاثنين قرب تولوز (جنوب غرب)، حيث تم توقيفه أربعة أيام على ذمة التحقيق، ووضع بعدها قيد الاعتقال الاحترازي.

وكان الشاب قد توجه قبيل اعتداء 26 تموز/ يوليو إلى منطقة روان (غرب) للقاء قاتلي الأب جاك هاميل، بحسب ما قال مصدر مطلع على التحقيق، مشيرا إلى أنه اتصل بالقاتلين عبر خدمة “تلغرام” للرسائل القصيرة المشفرة التي يستخدمها الجهاديون.

واعترف المشتبه به وهو غير معروف لأجهزة الاستخبارات، أنه تبنى الأفكار المتطرفة مؤخرا وبصورة سريعة، فيما يعتبره المحققون شابا عاطلا عن العمل وغير مستقر الشخصية.

ويظهر التحقيق أنه تواصل مع عادل كرميش الذي أقدم مع عبد المالك بوتي جان على قتل الكاهن، عبر خدمة تلغرام، وهي الخدمة ذاتها التي تعرف القاتلان احدهما على الأخر من خلالها قبل بضعة أيام فقط من تنفيذهما جريمة القتل.

وكان عادل كرميش وعبد المالك بوتي جان وكلاهما في الـ19 من العمر دخلا كنيسة سانت اتيان دو روفري قرب روان واحتجزا خمسة أشخاص فيها رهائن وقتلا الأب هاميل ذبحا أثناء إحيائه القداس، قبل أن تقتلهما الشرطة. وتبنى تنظيم “الدولة الإسلامية” المعروف إعلاميا بـ ” داعش” الاعتداء.

وكشف المصدر المطلع على التحقيق أن المحققين وصلوا إلى المشتبه به بعدما عثروا على رقمي هاتفي القاتلين على خطه الهاتفي. وتابع “انه قال للشرطيين أثناء التحقيق معه أنه قصد سانت إتيان دو روفري في 24 تموز/يوليو لمتابعة “دورة دينية” مع عدد من الأشخاص ومن بينهم القاتلان.

وروى الشاب أنه قضى الليل هناك لكنه غادر صباح اليوم التالي لأن “التواصل لم يكن جيدا”، وفق مصدر في الشرطة.

وأكد للمحققين أنه غادر عادل كرميش وعبد المالك بوتي جان من غير أن يعلم بخططهما.

لكن المحققين يشتبهون بأنه كان على علم بمحتوى حساب عادل كرميش على “تلغرام” حيث كشف القاتل سيناريو الجريمة التي كان يعتزم تنفيذها.

وسبق أن أوقف فريد ك.، وهو احد أقرباء عبد المالك بوتي جان في 31 تموز/يوليو في سياق القضية وأودع السجن.

وشهدت فرنسا التي تواجه مخاطر إرهابية غير مسبوقة ثلاثة اعتداءات جهادية خلال شهر ونصف، ولا سيما اعتداء نيس الذي أوقع 85 قتيلا في 14 تموز/ يوليو وتبناه تنظيم “الدولة الإسلامية”، وذلك بعد أكثر من ستة أشهر على اعتداءات باريس وسان دوني التي أوقعت 130 قتيلا في تشرين الثاني/نوفمبر.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: