صدى الواقع السوري

لأول مرة… مساعداتٌ طبيةٌ تصل أحياء يسيطر عليها النظام بدير الزور

#صدى-سوريا:

ألقت طائرات مجهولة التبعية، وللمرة الأولى، مظلات تحمل مساعدات طبية على أحياء دير الزور التي تسيطر عليها قوات النظام والمحاصرة من قبل تنظيم “داعش”، والتي تعاني من نقص الغذاء وانعدام الدواء والعلاج، وكان لقي العديد من أبناء تلك الأحياء حتفهم بسبب عدم توفر الأدوية.

المساعدات الطبية التي ألقيت يوم أمس الأول الإثنين، على أحياء المدينة هي عبارة عن أدوية تزن طناً ونصف الطن، وتعتبر هذه المرة الأولى التي تشهد فيها الأحياء المحاصرة بدير الزور إلقاء شحن دواء عن طريق مظلات تسقط جوا، في حين شهدت المدينة سابقاً إسقاط شحن تحمل مواد غذائية.سسسسسسسسسسسسسسس

وتناقل الاهالي الاخبار ضمن الأحياء المحاصرة بأن تلك الشحنات من الدواء ليست من جهة حكومية، بينما أشاع عناصر النظام أنها من جهات مقربة من الحكومة السورية هدفها تحسين الوضع الصحي لمدينة دير الزور، والأهالي في النهاية لا يهمهم المصدر بقدر أهمية علاج أبنائهم، وخصوصاً بعد انتشار أمراض كثيرة كالتهاب الكبد والوبائي والعشا الليلي وأمراض أخرى كثيرة ناتجة عن الحصار وقلة الدواء ونقص الكادر الطبي.

وبإشراف قائد إدارة المخابرات الجوية واللجنة الأمنية بدير الزور والعميد دعاس دعاس رئيس فرع أمن الدولة ومحمد المشعلي ومحمد ضياء الدهموش، تم استلام كامل الشحنات ونقلها عبر سيارات قوات النظام إلى مستودعات النظام.

وبحسب الأهالي أراد النظام نقل تلك الشحنات من الأدوية إلى أماكن خاصة به لإعادة ترتيب سرقتها ونقل القسم الأكبر منها إلى المستشفى العسكري التابع لقوات النظام، والذي لا يسمح للمدنيين بتلقي العلاج فيه، بينما سيتم بيع الجزء المتبقي عن طريق سماسرة النظام، ولن يبقى للمدنيين إلا المزيد من الأمراض التي لا علاج لها سوى الموت، ومع هذه الشحن التي تسقط على الأحياء المحاصرة بدير الزور، يبقى حيي الجورة والقصور محاصرين، فما يسقط جواً يقع بأيدي ملوثة وغير أمينة.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: