صدى الواقع السوري

المجلس الوطني الكردي على موعد لمؤتمره الرابع رغم خلافات وتكتلات

#صدى_سوريا:

enks

المجلس الوطني الكردي على موعد لعقد اجتماعه العام يوم الجمعة القادم، في مدينة قامشلو، وذلك وسط خلافات تعصف بين أعضائه.

كما يعاني  حالة من الضعف بسبب الخلافات التي تعصف به، وعدم القدرة علة حل الخلافات بين أعضائه إضافة إلى انسحاب بعض الأحزاب الكبيرة منه كحزب الوحدة الديمقراطي الكردي (محي الدين شيخ آلي) وحزب الديمقراطي التقدمي (عبد الحميد درويش)

وتصر بعض الأحزاب الكردية ومنها حزب يكيتي على عدم وجود ضرورة لعقد المؤتمر الذي تأخر منذ أكثر من عام بينما يصر الحزب الديمقراطي الكردستاني على عقده بأقرب فرصة ومؤكدين وجود مرشح له لرئاسة المجلس الوطني الكردي.

وكان تصريح لعضو قيادي في الحزب الديمقراطي الكردستاني “محسن طاهر” أزعج الأحزاب المؤتلفة للمجلس حيث جاء في تصريح لموقع قريب من الحزب بأن مرشح الحزب لرئاسة المجلس هو سكرتيرهم سعود الملا، ومن المتوقع أن يترشح لرئاسة المجلس أكثر من ثلاثة أشخاص، ولكن يبدو بأن التكتلات بدأت تظهر منذ الآن بشأن الترشح،

ويوجد تأكيدات بأن الترشح سيكون بشكل ديمقراطي لرئاسة المجلس وأعلى الأصوات سيتولى رئاسة المجلس، وسيتم

تشكيل لجان تحضيرية تنجز مشروعي النظام الأساسي والرؤية السياسية وسيتم تقديمها للمؤتمر للبت بهما.

وأكد قيادي من تيار المستقبل لـأحدى المواقع الخاصه بهم أن هناك معايير سيتم اعتمادها في انتخاب القيادات في المجلس الوطني الكردي وهو التوزع الجغرافي للأحزاب وأكثر حزب منتشر في كل المناطق الكردية سيحصل على حصة الأسد في القيادة.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: