صدى الواقع السوري

تعرف على تاريخ كردستان “كهف شانيدار “

#صدى_أقلام_المثقفين:

برادوست-ميتاني2-2

[highlight] تعرف على تاريخ كردستان “كهف شانيدار “ [/highlight]

بقلم : برادوست ميتاني

من المعالم الأثرية القديمة في باشور كردستان
والأول في كردستان و الشرق الأوسط من حيث غناه بآثار العصور التاريخية الحجرية القديمة
قدم الانسان في كردستان
الثقافة الكردية البرادوستية التاريخية BIRADOSTÎ Çanda
كهف شانيدار Şikefta Şanîdar الذي يعد بمثابة متحف داخل كهف يضم مقتنيات و عظام هياكل للإنسان لقديم وقد نقب فيه الأركولوجي الأمريكي رالف سوليكي من 1951م حتى 1960قد تمكن من التعرف على أربعة مستويات سكنية على عمق أربعة عشر متر بينها آثار من الرماد والعظام وأدوات مسنة ومقاشط وأزاميل ومثاقب وهياكل عظمية لتسعة أشخاص بينهم طفلان وهي لإنسان نياندرتال الذي يتصف بالعظم الثخين والفك العريض والذقن المنظورة والجبهة المنخفضة المنتهية بتقوس سميك ونقرة مثلثة ,ويبدو من هذه الهياكل النياندرتالية إنها لأشخاص ماتوا نتيجة أنهيار صخرة كبيرة فوقهم ,ويبدو على يد أحدهم إنها قد قطعت بسكين حجرية صوانية بعد مرض أصابها
كما وضع هيكل عظمي آخر فوق كومة من الأغصان والأزهار وقد قدرت أعمار هذه الهياكل العظمية بنحو 46900 – 50600 سنة وتعود الطبقات الأكثر سماكة فيها إلى 26500 – 34000 عام وهي الفترة التي اختفى فيها إنسان نياندرتال وظهر من بعده هوموسابيانس أي الإنسان العاقل الشبيه من حيث قسماته بإنسان اليوم منذ ظهور البشرية حتى ما يقارب خمسة عشرة ألاف عام قبل الميلاد . عاش الأنسان في هذه الفترة عاريا على أغصان الأشجار يتغذى من فواكهها وعلى اصطياد الحيوانات ثم سكن الكهوف وتعرف على النار لشواء لحم الحيوانات وقد استفاد من النار في مجالات أخرى كالحماية من الحيوانات المفترسة وقد صنع لنفسه من الحجر أدوات استخدمها في حياته اليومية كالمثاقب الحجرية القديمة وسكاكين ورماح وفؤوس غليظة وأخرى دقيقة وعظام في كهف شانيدار الكائن في جبال برادوستBIRADOST وتسمى عند الأركولوجيين بالبرادوستية وهي عظام لأنسان نياندرتال وهومو سبيانس (الإنسان العاقل الذي يعود إلى 40000- 35000 ق م ) إلى جانبها كيس من بذور القمح والشعير حسب قول المناضل حسن هشيار HESEN HIŞYAR في كتاب مذكراته القيمة.
لقد لمس الأركولوجيون رعاية كبيرة للانسان بأفراد جنسه تعود إلى فترة إنسان نياندرتال وذلك عندما عثروا في ذلك الكهف أي شانيدار ŞANÎDARعلى بقايا إنسان كان قد اصيب بشلل نصفي ووصل إلى الأربعين من عمره إذ يدل ذلك على أنه وصل إلى هذا العمر بوجود الرعاية والعناية التي كان يتلقاهما من أفراد مجموعته .
العصرالحجري الوسيط الأيضاً في مغارة شانيدار في جبال برادوست Biradostمن سلسلة جبال زاغروس, حيث تم العثور على أدوات حجرية مصنوعة من حجر صوان وأحجار الأوبسيد ,المجلوبة من جوار بحيرة وانWAN دلالة على وجود علاقات تجارية موغلة في القدم بين جنوب كردستان وشمالها .
كما تم العثور على رحى حجرية DESTARلطحن الحبوب ,وكذلك تم العثور على المطارق المستخدمةMOKIT لقشر الحبوب , بالأضافة إلى وجود مخارزMeherk عظمية زينت برسوم هندسية مصنوعة من عظام الحيوانات وأسنانها دليلاً على إن الإنسان كان يتغذى على لحوم الماعز والخراف والخنازير والغزلان, وقد دجن الإنسان الحيوانات حيث كان تجميع الخراف الصغيرة بداية لتأهيل المزيد منها ,كما عثر على بقايا عظام الأسماك والمحاريات المصدفة والسلحفاة تعود هذه البقايا إلى الفترة المحصورة بين النصف الأول من الألف التاسع ق.م

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: