ألمانيا ـ شعور خادع بانعدام الأمان لدى الناس

#فدنك_نيوز مركزالأخبار:

0,,19444359_303,00

[highlight] ألمانيا ـ شعور خادع بانعدام الأمان لدى الناس [/highlight]

سافا علي…..

الاعتداء في ميونخ والهجمات الإرهابية في أنسباخ و فورتسبورغ  ، والاعتداء بالسكين في رويتلنغن، فضلا عما حصل ليلة رأس السنة في كولونيا وما رافق ذلك من تحرشات جماعية، أدى إلى تزايد عدم الشعور بالأمان لدى الناس في ألمانيا.

وقد طرحت هذه الاعتداءات تساؤلا مهما داخل المجتمع، عما إذا كان استقبال ألمانيا لأكثر من مليون لاجئ يشير أيضا إلى استقدام مزيد من العنف والجريمةوبالرغم من حالة عدم الشعور بالأمان التي أصابت العديد من المواطنين.

يؤكد رئيس معهد البحوث الجنائية في ولاية سكسونيا السفلى كريستيان فايفر أن “ألمانيا أصبحت أكثر أمنا على مر السنين“. فايفر والذي يترأس معهد البحوث لسنوات طويلة، يستند في أقواله إلى إحصائيات الشرطة بخصوص مستوى انتشار الجريمة، إذ طبقا لهذه الأرقام فان معدلات حالات القتل والضرب المميت على سبيل المثال تراجعت منذ عام 2000 بنسبة 40 بالمئة، كما تراجعت حالات الاغتصاب والاعتداءات الجنسية عن معدلاتها السابقة.

ويؤكد رئيس معهد البحوث الجنائية أنه “بالرغم من استقبال ألمانيا لأعداد كبيرة من المهاجرين – حيث تشكل نسبة عدد الشباب الذكور من بينهم جزءا كبيرا – فإن ألمانيا لم تشهد أي ارتفاع في معدلات الجرائم بمستوياتها المختلفة”.

اترك رد

error: نشكر زيارتك لوكالة صدى الواقع السوري , يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: