صدى الواقع السوري

المواجهات بين ’داعش’ و ’الحر’ تتواصل في ريف درعا الغربي

#صدى_سوريا:

ما زالت حدة المواجهات تتصاعد في العاصمة الشمالية لسوريا حلب، وكان آخرها استهداف الجيش السوري وحلفاؤه من مجاهدي المقاومة بصاروخ موجَه؛ منزلاً تتحصن فيه مجموعة من الجماعات الإرهابية في منطقة خالصة في ريف حلب الجنوبي، ما أسفر عن مقتل وجرح كافة أفرادها.

 

هذا وسمحت الجماعات المسلحة لعدد من النساء في عمر 40 وما فوق، بالخروج من الأحياء الشرقية لمدينة حلب، والدخول إلى مناطق سيطرة الجيش السوري من معبر صلاح الدين.

ررررررررررررررررررررررررررررررر

المواجهات بين داعش و الحر تتواصل في ريف درعا الغربي

 

وبالإنتقال إلى الجنوب السوري، وفي ريف درعا الغربي، سيطرت مجموعات مرتبطة بتنظيم “داعش” على حاجز في محيط بلدتي عين ذكر وتسيل إثر اشتباكات مع “الجيش الحر” والفصائل المتحالفة معه، أسفرت عن مقتل سبعة مسلحين وأسر آخر. هذا في وقت استهدف الجيش السوري بالقذائف المدفعية الثقيلة وراجمات الصواريخ تجمعاً لإرهابي”داعش” غرب بئر الرصيعي في ريف السويداء الشرقي موقعًا قتلى وجرحى بينهم.

 

إلى ذلك، أعدم تنظيم “داعش” شابًا رميًا بالرصاص عند دوار المصرية في مدينة دير الزور بتهمة تهريب مدنيين خارج مناطق سيطرتهم. وبسبب إنشاء التنظيم لعدد من المقرات العسكرية في أطراف قرية “بقرص فوقاني” في ريف المدينة الشرقي، نزح العديد من المدنيين الى المناطق الأكثر أمنًا.

 

في موازاة ذلك، إنفجرت عبوة ناسفة زرعها مجهولون بسيارة للمسلحين على الطريق الرئيسي الواصل بين بلدة سنجار وقرية خيارة في ريف إدلب الجنوبي الشرقي.

 

أما في ريف حمص الشرقي، فقد دمر سلاح الجو في الجيش السوري عددًا من الآليات والمقرات لتنظيم “داعش”، وقضى على العديد منهم بمحيط حقل شاعر شرق تدمر، كما وسقطت عدة قذائف صاروخية مصدرها إرهابي “التنظيم” على المناطق السكنية في بلدتي جب الجراح والمسعودية.

 

وعلى صعيد منفصل، أفاد المرصد المعارض أن 41 مسلحًا من مختلف الجماعات المسلحة قتلوا يوم أمس الجمعة بنيران الجيش السوري في مناطق متفرقة من سوريا.

 

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: