منظمة أطباء بلاحدود… تُنهي مهامها الانسانيّة في بعض مدن شمال سوريا

#صدى_سوريا:

منظمة أطباء بلا حدود 2

[highlight] أطباء بلاحدود… تُنهي مهامها الانسانيّة [/highlight]
تقرير : بسام محمد
قبل أن نبدأ تقريرنا عن هذا،كان لابدّ لنا أن نُعرّف حضراتكم من خلال لمحة موجزة عن ماهية هذه المنظمة،
أطباء بلا حدود بالفرنسيّة: “Médecins sans frontières” اختصاراً: MSF ،هي: منظمة مساعدات إنسانيّة دوليّة غير حكوميّة تّتخذ من مدينة جنيف في سويسرا مقرّاً لها.
منظمة أطباء بلا حدود هي منظمة طبيّة إنسانيّة دوليّة تقدّم الرّعاية الطبيّة عالية الجودة إلى الشّعوب المتضررة من الأزمات بغض النّظر عن العرق أو الدين أو الانتماء السّياسيّ، كلّ يوم أكثر من 27،000 موظّف ميداني لأطباء بلا حدود في جميع أنحاء العالم، يوفّرون ويقدّمون المساعدة إلى الشّعوب المتضررة من العنف أو الإهمال أو الأزمات، ويعود ذلك أساساً إلى النزاعات المسلحة أو الأوبئة أو سوء التغذية أو الحرمان من الرعاية الصحيّة أو الكوارث الطبيعية.
قامت مجموعة من الأطباء والصحفيين بتأسيس منظمة أطباء بلا حدود عام 1971 بهدف إنشاء منظمة مستقلة تركّز على الطب المعني بحالات الطوارئ، والتحدّث علانيّة عن أسباب معاناة الإنسان،يستند عمل منظمة أطباء بلا حدود على المبادئ الإنسانيّة المعنية بأخلاقيات مهنة الطب ،وتلتزم بالإدلاء بالشهادة والتحدُّث علانيّة.
منظمة أطباء بلا حدود لديها مكاتب في 19 بلداً، تدعم المشاريع القائمة في نحو 65 بلداً، كما تضمّ المنظمة خمسة “مراكز لإدارة عمليات الإغاثة” تتحكّم بشكل مباشر بالمشاريع الميدانيّة، وتقرّر متى وأين وما هي المساعدات اللازمة ومتى إنهاء برامجها، في حين أن الأدوار الرئيسيّة للمكاتب الأخرى هي توظيف المتطوعين وجمع التبرعات ومساندة الشعوب عرضة للخطر فضلاً عن جمع التبرعات من القطاع الخاص.
بدأت منظمة“أطباء بلا حدود” بعملها في مدينة كركي لكي بتاريخ 3-6-2014،حيث قامت بعملٍ جبّار، فكانت بمثابة الهدية لكلّ قاصديها في كركي لكي وريفها ،تستقبل المرضى وتعالجهم بصمتٍ رزين،وتعطيهم الأدوية الأجنبيّة العالية الجودة بالمجان ،علماً بأنّ سعر المعاينة لدى عيادات الأطباء يبلغ 1500ل.س ،أي أنّها كانت تحمل قسطاً من الأعباء عن كاهل الفقراء والمحتاجين في المنطقة،وذلك من خلال توفير الأدوية الّتي كانت مكلفة في الصيدليّات ،ومفقودة في كثيرٍ من الأحيان ،كانت منظمة “أطباء بلاحدود” في كركي لكي تستقبل شهريّاً 600 مريضا،ً ذو أمراض مزمنة (ضغط،سكري،قلب،غدة) ،عدا الأمراض الأخرى الّتي كانت تستقبلها يوميّاً ،مثل أمراض الأطفال وداخليّة ونسائيّة وتوليد وتنظيم أسرة،والمنظمة مزوّدة بأسعاف، تحسُّباً لاستقبال أيّ حالة خطيرة،فقد لبّت نداءات كثيرة، وكان لها الفضل الكبير في وصول الكثيرٍ من الحالات الحرجة في وقتها المناسب وبالمجان ،يبلغ عدد الموظّفين فيها 27 موظّفاً،موزّعين على كافة الاختصاصات ،والمجالات، فرعها الأساسي في “ديريك”،ويوجد لها فرع في قامشلو وتل كوجر أيضاً،وسينتهي عملها غداً يوم الأحد 31-7-2016 في كركي لكي بعد أن أنجزت مهامها على أكمل وجه،وأدّت ماعليها بكلّ إمانة وبشهادة الجميع ،ولانستطيع أن ننكر دورها وفضلها العظيمين في خدمة الانسانيّة،ولكن منظمة أطباء بل حدود ” ،هي منظمة متنقلة ،لاتستقر في مكان معين،وكنّا نريد نحن vedeng أن نجري لقاءً مع مسؤولها المباشر،إلا أنّ مثل هذه المنظمات تتحفظ إجراء أيّ لقاء ومع أي جهة كانت،فاكتفينا لحضراتكم بذكر بعض المعلومات عنها.
الصور المرفقة :
 منظمة أطباء بلا حدود 3 منظمة أطباء بلا حدود 4 منظمة أطباء بلا حدود

اترك رد

error: نشكر زيارتك لوكالة صدى الواقع السوري , يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: