صدى الواقع السوري

ENKS يندد تفجيرات “قامشلو” و يدعو القوى السياسية الكُردية الى وحدة الصف ضد الارهاب‎

#صدى_الكُرد:

enks

[highlight] ENKS يندد تفجيرات “قامشلو” و يدعو القوى السياسية الكُردية الى وحدة الصف ضد الارهاب‎ [/highlight]

جوان محمد

أدانت الامانة العامة للمجلس الوطني الكُردي في سوريا , اليوم الاربعاء التفجيرين الارهابيين اللذين استهدفا مدينة قامشلو, داعيةً القوى السياسية الكُردية الى وحدة الصف والموقف في مواجهة القوى الظلامية.

[highlight] وادان المجلس , في بيان أصدره اليوم , طالعته ” Vedeng “: [/highlight]

هذا العمل الارهابي الجبان, من قبل تنظيم داعش الإرهابي “مؤكداً على أن :” هذه الاعمال الخسيسة, لن تنال من عزيمة شعبنا, لا بل تزيده اصراراً وتمسكاً بالأرض, والدفاع عن وجوده وقضيته القومية”.

ودعا البيان في الختام” القوى السياسية, وجماهير شعبنا الكُردي, الى وحدة الصف والموقف في مواجهة القوى الظلامية, وفي مقدمتها تنظيم داعش الارهابي, في هذه المرحلة المصيرية من تاريخ شعبنا”.

وكان الانفجار قد وقع حوالي الساعة الـ 09.25 على طريق مدينة عامودا مقابل اسايش حي الغربي, وبحسب شهود عيان، أن سيارة مفخخة أنفجرت أمام مركز الأسايش ومقر وزارة الدفاع التابعة للإدارة الذاتية في الحارة الغربية وسط المدينة تلاه قيام أنتحاري بأطلاق نار عشوائي قبل أن يقدم أيضاً على تفجير نفسه ويوقع عددا أخر من الشهداء والجرحى كما أشار إلى أن سيارات الاسعاف هرعت إلى المكان ونقلت المصابين الى المستشفيات وسط حالة من الهلع والخوف بين المدنيين “.

وقد تبنى تنظيم داعش ، مسؤوليته عن التفجير , وفي بيان مقتضب نشره عبر موقع وكالة أعماق التابعة له،تابعته “Vedeng ”  تبنى مسؤولية التفجير، مشيراً الى أن ” انتحارياً فجر شاحنة مفخخة في تجمع للوحدات الكوردية يضم هيئات الدفاع والداخلية والعلاقات العامة والتجنيد” بحسب بيان التنظيم .

إلى ذلك، كشف متحدث باسم المكتب الإعلامي في هيئة الصحة بقامشلو :، أن “الحصيلة الأولية للتفجير حالياً بلغت 41 شهيد على الأقل وأكثر من 70 جريح” مشيراً أن الجرحى نقلوا إلى مشافي الرحمة، النور، نافذ، الرازي، شهيد خبات، فرمان”.

فيما يشير مراسلنا أن عدد الشهداء أكثر من 50 مواطناً و أن أعداد الجرحى حوالي 170 إلى 200 جريح.

كما وجه المتحدث باسم هيئة الصحة نداء إلى الأهالي للتوجه إلى المشافي المذكورة للتبرع بالدم، مشيراً أن أعداد الضحايا في تزايد بسبب استمرار عمليات رفع الأنقاض.

وقد أدى التفجير ومن شدتهإلى انهيار بنائين سكنيين من 4 طوابق بشكل كامل، إضافة إلى العديد من المنازل والمحلات التجارية، حيث أن عدد كبير من الضحايا لا زالوا تحت أنقاض هذه الأبنية.

 

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: