يحدث في دير الزور … الحشد الشعبي العراقي تعتقل عدداً من عناصر الفرقة الرابعة و تضع شروطاً لإطلاق سراحهم

اقتحمت مليشيا الحشد الشعبي العراقي، أمس الإثنين، مقراً للفرقة الرابعة التابعة للجيش السوري في ريف مدينة البوكمال، شرقي ديرالزور، واعتقلت عدداً من العناصر.

وفقي التفاصيل  : اقتحم عددٌ من العناصر التابعة للحشد الشعبي العراقي في ساعات متأخرة من ليل أمس، مقر “الفرقة الرابعة” في قرية السويعية، واعتقل 6 عناصر، على خلفية الاحتقان الحاصل بين الفصيلين منذ أول أمس في قرية الصالحية، واشترط  خروج الفرقة من أماكن تواجدها في ريف المدينة بشكل كامل لإطلاق سراحهم».

حيث أكّدتْ المصادر المحلية هناك  أن «”الفرقة الرابعة” بدأت منذ صباح أمس بتحشيد تعزيزات جديدة لها في محيط   قريتي “الصالحية” و”السويعية”، بعد التهديدات الأخيرة التي تلقتها من المليشيا العراقية، وأمهلت الأخيرة حتى صباح اليوم لإطلاق سراح عناصرها».

وأفادت المصادر أيضاً بوصول قادة من الحرس الثوري الإيراني وقادة من الحرس الجمهوري التابع للجيش السوري، إلى القرية لإنهاء الخلاف والتوتر الحاصل بين الطرفين».

ووقع خلاف بين “الحشد الشعبي” و” الفرقة الرابعة” في 29 آب /أغسطس الماضي، على حاجز للأخيرة في قرية “الصالحية”، استحضرت على إثره مليشيا “الحشد” تعزيزات كبيرة لها من العراق.

وسبق أن اندلع اشتباك بين الطرفين في 27 آب / أغسطس، أدى لوقوع أكثر من 6 إصابات، على خلفية مشادات كلامية جرت عند حاجز “الفرقة الرابعة” في القرية ذاتها.

وتنتشر الميليشيات الإيرانية و العراقية في مناطق سيطرة الحكومة السورية بمحافظة دير الزور، وتهيمن على كامل المنطقة الحدودية مع “العراق” في البوكمال ونواحيها، والتي تعتبر شريانها الحيوي لاستقدام العناصر والعتاد العسكري من إيران إلى سوريا.

قسم التحرير : سامر الرنتيسي

اترك رد

error: نشكر زيارتك لوكالة صدى الواقع السوري , يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: