يحدث في اسطنبول التركية : سوري يطـعن زوجته حتى الموت ويستدعي رجال الأمن لاعتـقاله

تصـاعدت حــالات العــنــف الأسري بين أوساط اللاجـئين السوريين في تركيا خلال الفترات الماضية بشكل ملحوظ.

وأقـدم ليل أمس، لاجـئ سوري يقطن في حي “إسنيورت” بولاية اسطنبول، على طــعــن زوجته حتى المــوت، أمام طفــلهما البالغ من العمر أربع سنوات.

وحصـلت الحــادثة نتيجة شــجــار بين الزوجين لسـبب غير معروف، سرعان ما تطور لينتهــي بإقدام الزوج على طعــن زوجته في الرقبة وأجزاء مختلفة من جــسـدها.

وعقب الجــريـمة، خرج الزوج من المنزل وطلب من أهالي الجوار الاتصال بالشرطة، التي وصلت إلى المكان برفقة سيارة إسعاف

و نقل جثـمان الزوجة إلى معهد للطب الشرعي “إسطنبول” بينما ألقي القبـض على الزوج.

كما ونقلت وسائل إعلام تركية، مقاطع مصورة تظهر عناصر الشرطة أثناء تحقيقهم في الجـريـمة وجمع الأدلة وأخذ أقوال أهالي الجوار، في حين تم تسليم الطفـل لـ “المديرية الإقليمية للسياسات الأسرية والاجتماعية” لتوفير الرعاية له، حسب موقع “خبر تورك”.

وفي سياق متّصل ، تـعـرضت زوجة سورية في ولاية أورفا للتـعـذيب على يد زوجها قبل أيام، ما دفـع الجيران لإبلاغ الشرطة التي سارعت لإلقاء القبض على الزوج، وإرسال الزوجة إلى وحدة العناية المركزية بإحدى مشافي “أورفا”.

وخلال التحقيقات، قالت الزوجة: «إن زوجها كان يحـبـسها في المنزل , وضــربـها مراراً بسلاسل حديدية واقـتـلع أظافـرها على مدار خمسة أيام متتالية»، حسب ما نقلت وسائل إعلام تركية.

قسم التحرير : سامر الرنتيسي

اترك رد

error: يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: