ولا يزال مستمرّاً ….” مسلسل الانتهاكات بحقِّ أهالي مدينة عفرين “

تتوالى الانتهاكات بحق أهالي عفرين من قبل فصائل عملية “غصن الزيتون” الموالية لتركيا، دون أن تضع الأخيرة حد لتلك الممارسات المتواصلة منذ سيطرتهم على عفرين وحتى اللحظة، حيث أكّدتْ مصادر صدى الواقع السوري الخاصة  أن عناصر تابعة لأحد الفصائل اعتدوا بالضرب على مهندس يعمل ضمن مشروع نظافة في مدينة عفرين لأنه لم يلقي ” التحية عليهم” ، كما جرى الاعتداء على طبيب في عيادته الواقعة بشارع جنديرس بمدينة عفرين عندما حاول أحد العناصر تجاوز دوره والدخول مباشرة، إلا أن الطبيب رفض معالجته، ليغادر العنصر العيادة ويجمع عدة عناصر آخرين، مقتحمين العيادة تحت تهديد السلاح وانهالوا على الطبيب بالضرب ليتدخل المراجعين والمواطنين لتخليصه من بين أيديهم

كما ونشرتْ وكالة صدى الواقع السوري  بتاريخ الثاني من أكتوبر  / تشرين الأول الجاري أنَّ  قوات من جهاز ما يسمى الشرطة العسكرية” التابعة للفصائل المسلحة المدعومة من تركيا ” الدكتور الجراح “صبري حنان” من منزله في مدينة عفرين شمال حلب للمرة الثانية طمعا بالحصول على الفدية.

علماً بأن الدكتور صبري، سبق أن اعتقل بتاريخ 13 أيلول\ سبتمبر، وافرج عنه مقابل فدية مالية .. وهو من سكان قرية بعدينو ويبلغ عمره 75 عاما، كان مديرا لمشفى جيهان في عفرين، كما واعتقل أخاه الدكتور كمال حنان في نهاية حزيران من العام الجاري، وافرج عنه بعد إجبار عائلته على دفع فدية مالية قدرها ثلاثة آلاف يورو.

وتتكرر الانتهاكات في منطقة عفرين من قبل الفصائل المسلحة المدعومة من تركيا التي تتقاسم السيطرة عليها، ومن قبل الأجهزة الأمنية المتعددة التي شكلتها تركيا وتشرف عليها، وتمولها

قسم التحرير : سامر الرنتيسي .

.

 

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: