ولاية ألمانية تدرس مشروعاً لترحيل بعض اللاجئين السوريين المقيمين فيها

تدرس إحدى #الولايات_الألمانية إمكانية ترحيل اللاجئين السوريين المقيمين فيها إلى بلادهم، دون النظر إلى الوضع الأمني في #سوريا.

وأفادت صحيفة “#زود _دوتشه” الألمانية بأن مدينة #ديسلدورف، الواقعة في ولاية شمال الراين، تجري دراسة لإمكانية ترحيل #اللاجئين المتواجدين فيها إلى بلدانهم بصرف النظر عن الواقع الأمني فيها.

ترحيل “#اللاجئين_الخطـرين”

وطالب وزير الأسرة والطفولة واللاجئين في الولاية “يوخيم ستامب” بالبحث عن طريقة قانونية تمكّن الولاية من ترحيل “اللاجئين الخطـرين”، بمن فيهم #السوريين إلى بلدانهم.

وأشار إلى أن الهدف من هذا الإجراء هو إعادة اللاجئين الذين يشكلون خطـورة على #ألمانيا، لا سيما بعد الهـجمات التي تعرضت لها فيينا وباريس وغيرها من المدن الأوروبية، بحسب الصحيفة.

وأردفت “زود دوتشه” أن هنالك جدلاً بين #الأحزاب_الألمانية فيما يتعلق بملف اللاجئين، إذ إن حزب “البديل” يرى أن الحكومة غير مبالية بالأخطـار التي تحيط بالبلاد نتيجة وجود اللاجئين.

ومن جانب آخر، يعتبر حزب “الديمقراطي الحر” و” الاشتراكي الديمقراطي” أن حزب “البديل” يحـرّض على الكراهية.

ويبلغ عدد اللاجئين السوريين في ألمانيا حوالي 699 ألفاً، وفق إحصاءات مكتب الإحصاء الاتحادي، التابع لوزارة الداخلية الألمانية، عام 2017.

قسم التحرير : سامر الرنتيسي

اترك رد

error: يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: