وقوع عدد من القتلى والجرحى باشتباكات بين الفيلق الخامس و الجيش السوري في درعا

قُتل وجرح عدد من عناصر قوات “الفيلق الخامس” المدعوم من روسيا، باشتباكات مع “قوات الأمن” التابعة للحكومة السورية  في بلدة محجة شرقي مدينة درعا، وسط أجواء من التوتر والحذر.

وأكدت مصادر اعلامية طالعتها صدى الواقع السوري vedeng إن عنصرين اثنين من الفيلق الخامس قُتلا وهما “حسن القداح الملقب أبو خليل” من بلدة كحيل بريف درعا، والآخر “توفيق الحمد” من بلدة محجة، بالمقابل، قُتل ضابط من أمن الدولة خلال الاشتباكات التي اندلعت في بلدة محجة بريف درعا الشرقي.

وأوضحت المصادر أن توتراً شديداً تشهده المنطقة بعد خروج رتل من بصرى الشام يتبع للفيلق الخامس، وغادرت على أثره الحواجز العسكرية في بلدة كحيل وصيدا، وقام “الفيلق الخامس” بوضع حواجز تابعة له مكان هذه الحواجز.

ولم تتضح أسباب الخلافات بين حاجز “أمن الدولة” وبين عناصر الفيلق الخامس المدعوم من روسيا.

وتأتي هذه الاشتباكات بعد أيام من تفجير حافلة مبيت كانت تقل عناصر من الفيلق الخامس، ما أدى لمقتل 9 عناصر، وإصابة عدد آخر بجروح، بعد استهدافهم بعبوة ناسفة في بلدة كحيل بريف درعا الشرقي في 20 حزيران الشهر الجاري.

 

اترك رد

error: يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: