صدى الواقع السوري

وزير سوري: كل بئر حفر خلال الأزمة لن تعترف به الوزارة

ناقشت لجنة الموازنة والحسابات في مجلس الشعب أمس موازنات وزارات الموارد المائية والزراعة والصناعة.

كشف وزير الموارد المائية نبيل الحسن أن الوزارة ستبدأ في موضوع إعادة محطة معالجة حلب وأنه يتم العمل على إيجاد جهة ممولة لبناء المحطة التي تبلغ تكلفتها 100 مليار ليرة، وأن يوم الأربعاء سيكون هناك اجتماع نهائي في هذا الموضوع.

وخلال رده على أعضاء المجلس أكد حسن أن أي ممول يقدم تسهيلات دفع لمدة 10 سنوات سيكون له أولوية في هذا الموضوع، مشيراً إلى أنه بات عند الأصدقاء نسخة عن المشروع، وأنه في أسوأ الأحوال سيتم تمويل بنائها من الدولة لمدة أربع سنوات.

ورأى حسن أن المحطة في الأساس ولدت ميتة بوسائل بدائية، معتبراً أن حلب ظلمت في هذا الموضوع.

وعما يتعلق بموضوع حفر الآبار أكد الحسن أن كل المناطق التي كانت خارج السيطرة تم حفر آبار فيها، موضحاً أن كل بئر حفر في الأزمة لن تعترف به الوزارة.

وكشف الحسن أن الوزارة تعمل على تحلية مياه البحر وأنه تم تحديد أماكن بطلب من رئيس مجلس الوزراء عماد خميس، موضحاً أنه مشروع استراتيجي وبكلف عالية.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: