وزير الكهرباء السوري : الاستهلاك المتزايد للكهرباء من قبل المواطن هو سبب التقنين في البلاد

وأكد وزير الكهرباء السوري غسان الزامل في تصريح لصحيفة الوطن  أن وضع الكهرباء بشكل عام أفضل وأنه خلال الأيام القليلة القادمة سوف نشهد تحسّناً في واقع تقنين التيار الكهربائي، ما يحقق نوعاً من الاستقرار في المنظومة الكهربائية.

وأشار الزامل  إلى:” أن هذا التحسن يترافق مع ارتفاع درجات الحرارة. وأشار الوزير إلى أننا نستهلك يومياً 65 مليون كيلو واط تقريباً 35 منها للصناعي نضربها بـ65% ولو قسمنا الباقي على عدد السكان والذي بحدود 20 مليون نسمة والناتج هو حصة الفرد على متوسط أفراد عائلة مؤلفة من خمسة أشخاص يصل استهلاك كل عائلة إلى 10 كيلو واط يومياً لكافة الاستخدامات.

وأضاف الزامل :” لو أن كل عائلة استخدمت هذه الكمية بادراك لتم إلغاء ساعات التقنين لكن الاستخدام الزائد للكهرباء خلال فترة إيصال الكهرباء أدى إلى زيادة ساعات التقنيين، علماً أن استهلاك الكهرباء في أي دولة في العالم المتحضر للعائلة لا يتجاوز 15 كيلوغراماً من الكهرباء يومياً، الأمر الذي يتطلب عقلنة وترشيد الاستهلاك وتأمين الوقود.

وأرجع الزامل :” سبب التقنيين في الوضع الحالي إلى ضعف توافر المواد الأولية من غاز منزلي ومازوت ما أدى إلى اعتماد الكثير من المواطنين على الطاقة الكهربائية وشكل حالة من الاستهلاك التي تزيد على المتوافر. والمواطن يقول: اعطني كهرباء 24 ساعة واقطع عني الخبز”.
وبخصوص العقد الموقع حول تنفيذ محطة توليد كهروضوئية في المدينة الصناعية بالشيخ نجار في حلب بطاقة 33 ميغا واط، قال الزامل  : إن الاتفاق موجود لكن اليوم تمت المصادقة على العقد ومن المقرر أن تباشر الجهات المختصة بالعمل اعتبار من الأسبوع القادم ولمدة 18 شهراً ليتم ربط المحطة على الشبكة الخاصة بالوزارة، موضحاً أن هذه 33 ميغا واط سيتم تحويلها إلى المنطقة الصناعية ما يؤكد أن هناك تحسناً على وضع الكهرباء للمواطنين في حلب في العام القادم.

اترك رد

error: نشكر زيارتك لوكالة صدى الواقع السوري , يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: