وزير الدفاع الروسي يتباحث مع نظيره التركي الأوضاع في سوريا

أعلنت وزارة الدفاع الروسية أن وزير الدفاع الروسي في حكومة تسيير الأعمال سيرغي شويغو بحث مع نظيره التركي خلوصي أكار الوضع في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا مع التركيز على سوريا وليبيا.

وقالت الوزارة في بيان: “جرت مكالمة هاتفية بين وزير الدفاع الروسي في حكومة تسيير الأعمال ووزير الدفاع التركي خلوصي أكار”، مشيرة إلى أن الطرفين بحثا الوضع في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا مع التركيز على سوريا وليبيا.

علنت وزارة الدفاع الروسية عن مقتل 47 عسكريا سوريا، و51 مدنيا جراء الهجمات التي شنتها الجماعات المسلحة في سوريا منذ 16 يناير، بأسلحة من دول الناتو بحسب ماذكرتها وكالة روسيا اليوم.

كما قال رئيس مركز المصالحة الروسي في سوريا اللواء يوري بورينكوف، إن الجماعات المسلحة في منطقة خفض التصعيد في إدلب تواصل استفزازاتها، وتقصف مواقع الجيش السوري وبعض المراكز السكنية.

وذكر أن مجموعة من المسلحين تصل إلى 50، مدعومة بالمدرعات و6 دبابات، حاولت مساء 17 يناير مهاجمة مواقع الجيش السوري في المنطقة المذكورة، وتمكن المسلحون من التوغل لمسافة 1.2 كلم عمقا وحتى 500 متر عرضا. ولا يزال القتال مستمرا .

وأشار الضابط الروسي، إلى أن “هيئة تحرير الشام”، التي يتجاوز عدد مسلحيها 20 ألفا ، تواصل مهاجمة مواقع القوات الحكومية في ريف حلب بهدف تقويض نظام وقف إطلاق النار الذي تم فرضه بعد الاتفاقات الروسية – التركية.

وقال اللواء بورينكوف، إن الجماعات الإرهابية المسلحة، قصفت خلال اليوم الماضي، 66 مرة مواقع الجيش السوري في منطقة خفض التصعيد في إدلب.

وأضاف أنه بسبب تفاقم الوضع في المنطقة، توقفت في يوم 18 يناير، عملية انسحاب المدنيين من المناطق التي تسيطر عليها الجماعات المسلحة إلى مناطق سيطرة الجيش السوري.

وأشار إلى أنه في الفترة من 13 نوفمبر، غادر منطقة خفض التصعيد، 1490 شخصا و63 سيارة وآلية نقل زراعية.

ودعا المركز الروسي، قادة الجماعات المسلحة، إلى التخلي عن الاستفزازات المسلحة والعودة إلى طريق التسوية السلمية في المناطق التي تخضع لسيطرتهم وعدم منع خروج السكان المدنيين عبر معابر الخروج المحددة.

 

 

 

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: