صدى الواقع السوري

وزير الأوقاف السوري يبلغ الأئمة وخطباء المساجد بعدم اللجوء إلى مؤلفات ابن تيمية وفتاوى السعودية.. ” واعذر من أنذر”

تداولت مواقع التواصل الاجتماعي ووسائل إعلام محلية ما قالت إنه كتاب وجهه وزير الأوقاف السوري محمد عبد الستار السيد، إلى مديري الأوقاف وجميع خطباء وأئمة المساجد في سوريا، يتضمن تأكيداً على منع أي “محاولة اختراق ناجمة عن قيام أي من المغرضين بدس منشورات أو مطبوعات تحرض على الوهابية أو الفكر الإخواني أو تنشر مؤلفات أو مطبوعات لابن تيمية أو ابن عبد الوهاب وسواهم أصحاب الفكر الضال”.

ووفقاً لمضمون الكتاب الذي حمل صفة “سري وعاجل”،فإنه تعميمه يأتي تزامناً مع تقدم الجيش السوري واستعادة لمناطق كانت ترزح تحت سيطر الفصائل المسلحة”، وتأكيداً على تنفيذ تعميم سابق صدر في العام 2012 لنفس الغرض.

ودعا الكتاب إلى ضرورة توخي الحذر ومتابعة تنفيذ مضمون الكتاب والتأكد شخصياً من متابعة المكتبات في المساجد والجوامع والمعاهد والثانويات الشرعية والتأكيد على القائمين على كل المؤسسات التابعة لها للوقوف شخصياً على محتويات المكتبات على مسؤوليتهم الشخصية من الناحيتين القانونية والمسلكية.

وأكد الكتاب على خطباء المساجد “الرقابة المستمرة على خطبهم ودروسهم الدينية من ناحية أي طرح أي فكر أو فتاوى لابن تيمية او ابن عبد الوهاب وغيرها من فتاوى التكفير وكتب الضالة والمنحرفة عن الدين الصحيح” حسب وصف الكتاب.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: