وزيرة الخارجية السويد:”نحن بحاجة إلى تحويل العقد القادم للشعب السوري إلى عقد سلام وأمل وتضميد الجراح

أكدت وزيرة الخارجية السويد  آنا ليندا على ضرورة إنهاء الحرب السورية وتحويل العقد القادم  للشعب السوري إلى عقد سلام وأمل وتضميد الجراح.

وقالت وزيرة الخارجية السويد في تغريدة لها على تويتر :”نحن بحاجة إلى تحويل العقد القادم للشعب السوري إلى عقد سلام وأمل وتضميد الجراح. ولكن من أجل استدامة السلام وعودة اللاجئين وإعادة الإعمار ، يجب أن يكون هناك حل سياسي”.

وقالت في تغريدة أخرى حول حضور الاجتماع الإفتراضي للتحالف الدولي :” حضور  السويد الاجتماع الافتراضي  للتحالف الدولي لهزيمة تنظيم داعش الإرهابي. هو  التزام السويد بالتحالف الذي لا يزال قويا. واستمرار التعاون الضروري للحماية من عودة الظهور داعش “.

وفي سياق متصل أكّدت وزارة الخارجية السويدية على ضرورة مشاركة الإدارة الذاتية  والكرد والمكونات السورية في المباحثات المتعلقة بمستقبل سورياو دعت إلى انسحاب تركيا من المناطق المحتلّة. وعبّرت أيضًا عن دعمها للحوار الكردي الكردي  وذلك خلال لقاء مطوّل عبر تطبيق زووم، جمع كلًا من وزيرة خارجية السويد، آنا ليندا، ورئيسة المجلس التنفيذي في مجلس سوريا الديمقراطية ، إلهام أحمد، والإدارية في مجلس المرأة في شمال و شرق سوريا، آسيا عبدالله، وممثّل الإدارة الذاتية في السويد، شيار علي. إضافًة إلى  مسؤول الملف السوري، بير اورنيوس، ومسؤولين في وزارة الخارجية السويدية .

 

اترك رد

error: نشكر زيارتك لوكالة صدى الواقع السوري , يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: