صدى الواقع السوري

وزارة البيئة السورية : الهطولات المطرية الأخيرة لم تعهدها سوريا منذ سنوات

#صدى_الواقع_السوري

عزا مدير سلامة الغلاف الجوي في وزارة الإدارة المحلية والبيئة السورية إبراهيم العلان ما لاحظناه في الأيام القليلة الماضية من هطلات مطرية غزيرة لم نألفها في مثل هذه الأوقات من السنة، لظاهرة التغيرات المناخية والتي تعد ظاهرة بيئية عالمية نتجت عن زيادة تركيز غازات الاحتباس الحراري في الغلاف الجوي عن الحدود المطلوبة لعملية التوازن الحراري على الأرض.

وذلك لتلبية حاجات النشاطات البشرية المختلفة، من اقتصادية، وصناعية، وتوليد الطاقة الكهربائية، ووسائل النقل المختلفة من سيارات وطائرات وسفن، وتالياً سوف تؤثر هذه الغازات المنبعثة في الغلاف الجوي، وتؤدي إلى زيادة درجة حرارة الأرض، نتيجة عدم السماح للأشعة المنعكسة من الأرض بالوصول إلى الغلاف الخارجي للأرض، وتالياً حبسها ضمن الغلاف الجوي، ومن ثم زيادة درجة الحرارة التي بدورها تسبب مشكلات كبيرة على أنماط المناخ المختلفة، كدرجة الحرارة والهطلات المطرية والرياح.

ويؤكد العلان  أنه سيكون هناك احتباس للأمطار لمدة زمنية كبيرة في بعض المناطق، ما يؤدي إلى جفاف الأراضي، وخاصة أن معظم مناطق سوريا  تصنف من ضمن المناطق الجافة وشبه الجافة والتي تقل فيها معدلات هطل الأمطار عن 350 مم سنوياً، إضافة إلى حدوث هطلات مطرية غزيرة في وقت قصير في مناطق أخرى كما شاهدنا في الآونة الأخيرة ما يؤدي إلى حدوث الفيضانات، وهذا بدوره يؤدي إلى تأثر قطاع الزراعة، سواء بسبب قلة الأمطار واحتباسها، أو بسبب الفيضانات التي تدمر المحاصيل الزراعية، وكذلك انتشار الأمراض والأوبئة نتيجة لذلك.بحسب تشرين

 

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: