وحدات حماية الشعب الكردية تخطط لشن هجوم على عفرين تزامناً مع هجوم الجيش السوري على إدلب

تسعى الحكومة السورية إلى إعادة سيطرتها على مدينة إدلب في شمال سوريا حيث قال الرئيس السوري بشار الأسد إن هدفنا الآن هو إدلب رغم أنها ليست الهدف الوحيد مما أدى إلى طرح تساؤلاتٌ كثيرة حول مصير مدينة إدلب في شمال سوريا بعد سيطرة الجيش السوري على معظم محافظة درعا جنوب البلاد، بعد اتفاقيات التسوية الأخيرة هناك بالرغم من التطمينات التي قدمتها الدول الضامنة في مؤتمر استانا 10 في سوتشي الروسية.
وبحسب صحيفة الشرق الأوسط فأن مسؤولين في وحدات حماية الشعب الكردية عرضوا على دمشق القيام بعمل عسكري ضد الفصائل المسلحة الموالية لتركيا في عفرين التي خسروها بداية العام وفي إدلب. كما أكدت الصحيفة نقلاً عن مصادر في وحدات الحماية الشعبية الكردية إن الوحدات تخطط حاليا ًلشن هجوم على عفرين في حال شنت دمشق هجوماً على إدلب.
وفي سياق متصل أعلنت قيادات في الإدارة الذاتية استعدادها للمشاركة في الهجوم ضد الفصائل المسلحة الموالية لتركيا حيث أبدى الرئيس المشترك لحركة المجتمع الديمقراطي، ألدار خليل، استعداد الوحدات الكردية للمشاركة في أي عملية عسكرية ضد الفصائل المسلحة في إدلب قائلاً “لا نرى أننا بعيدون عن أن نكون طرفًا أكثر تأثيرًا في إدلب من خلال دعمنا لاجتثاث الإرهاب هناك والمساهمة في الحد من الدور التركي وإفشال مخططات أردوغان”.
كما قال عضو لجنة العلاقات الدبلوماسية في حركة المجتمع الديمقراطي “صالح مسلم إن قوات سورية الديمقراطية مستعدة للمشاركة في عملية عسكرية على إدلب إذا اقتضت الحاجة لذلك.
وفي تصريح للرئيسة التنفيذية لمجلس سوريا الديمقراطية “إلهام أحمد” لوكالة روسيا اليوم ناشدت فيه روسيا بالتدخل وتصحيح الوضع في مدينة عفرين السورية، قائلة: “عشرات الآلاف من أهالي عفرين مشردون وتجب معالجة ملف عفرين عن طريق إخراج القوات التركية”.. “لا نريد لعفرين أن تتحول إلى لواء إسكندرون جديد”.
الجدير بالذكر إن ممثل الحكومة السورية بشار الجعفري قال أثناء كلمته في أستانا 10 في سوتشي الروسية : “في ما يتعلق باستعادة السيطرة على كامل الأراضي السورية ليس هناك حل وسط”، معتبرا أن “عودة إدلب بالمصالحات الوطنية هو مطلب الحكومة السورية وإذا لم تعد فللجيش السوري الحق باستعادتها بالقوة”.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: