والدة مصاب برصاص قناص تركي تناشد الإعلاميين للوقوف على الحالة المأساوية لطفلها

ا

أطلقت السيدة ” هيفاء فرمز” والدة الطفل الجريح عبدلله برزان والذي أصيب برصاصة قناص تركي عام 2018‪ أثناء لعبه في البيادر القريبة من الحدود في قرية خراب كورت بريف مدينة قامشلو نداء استغاثة الإعلاميين للوقوف على حالة طفلها المأساوي.

والدة الطفل سلط الضوء على حالة طفلها والاصابات البليغة التي تعرض له تحديدا فقدانه لكليته اليسرى والتأثير بنسبة ١٠بالمئة في الكلية الأخرى، وأيضا إصابات في الكولون وكسر في العمود الفقري،مما يعاني من شلل تام وعدم القدرة على الحركة.

السيدة هيفاء أكدت انها سافرت إلى إقليم كردستان بداعي معالجة طفلها ولكن اصطدمت بحاجز الأسعار المرتفعة للتعريفات الطبية هناك وعدم قدرتها في تأمين نفقات العمليات الجراحية التي يحتاجها الطفل عبدلله.

حيث سبق وأن سافرت إلى دمشق وخضع الطفل المصاب لعملية تثبيت الفقرات ولكن بسبب نموه الطولي يعاني حاليا من انحراف في العمود الفقري وظهرت عليه مشاكل كثيرة نتيجة لذلك.
وبحسب الصورة التي حصلت عليها صدى الواقع السوري فإن المصاب لا تزال اجزاء من امعائه ( الكولون) خارج جسمه , و يعتمد على القسطرة و يستخدم الكيسوم , و غير قادر على الحركة.

الوالدة عبر منابر الإعلام تناشد المنظمات الذات الشأن بتقديم المساعدة ليتسنى لها معالجة طفلها وليعود إلى حياته الطبيعة اسوة بباقي الأطفال، مؤكدة في الوقت ذاتها انها لن تتهاون في رفع دعوة قضائية في المحاكم الدولية ضد الاحتلال التركي الذي يتلذذ في سفك دم الأبرياء وتقتل الأطفال والشيوخ بدم بارد دون رادع.
ونشرت والدة عبدلله رقمها الخاص للتواصل معها لمن يود المساعدة وتقديم يد العون لطفلها الذي يعيش حالة خطيرة.
00963997590227
ويحتاج الطفل عبدلله لنفقات تصل إلى اكثر من 20 الف ل. س كحق أدوية وتغير ضمادات فضلا عن نفقات أخرى أثناء معالجته في مشافي قامشلو.
يشار الى ان قناص تركي استهدف في العام الماضي مزارعا من قرية ديرنا آغي مما أدى لوفاته على الفور وكان يعيل اسرة من ١٢ فردا.

اترك رد

error: نشكر زيارتك لوكالة صدى الواقع السوري , يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: