واشنطن والهدف من اعتراض الدوريات الروسية في الشمال السوري

شهدت الاسابيع القليلة الماضية توتراَ بين القوات الأمريكية والروسية في المنطقة الشمالية الشرقية من سوريا حيث تكررت اعتراض القوات الأمريكية للدوريات الروسية في عدة مناطق مما أثار نوع من التوتر بين الطرفين

ولكن السؤال الذي يطرح نفسه. ما هدف واشنطن من هذه التحركات ؟ يرى أغلب المحللين والمراقبين للوضع السوري ان الهدف الاساسي لواشنطن من هذه التصرفات هي إرسال رسالة إلى موسكو مفادها أنها صاحبة النفوذ الأقوى في المنطقة والدليل على ذلك تكرار عمليات الاعتراض من قبل القوات الأمريكية دون ان تحرك موسكو ساكناً مما يدل بالفعل على أن كفة واشنطن هي الأقوى
كما أن حليف واشنطن الاستراتيجي  على أرضع الواقع هي قوات سوريا الديمقراطية التي تحظى بدعم كبير من التحالف الدولي مما يعزز موقع واشنطن بشكل أكبر
من جانب آخر لا ترغب واشنطن ابداً بوجودٍ روسي قريب من معبري الوليد وسيمالكا اللتان تشكلا منفذاً اساسياً للتحالف الدولي والولايات المتحدة الأمريكية لنقل المواد اللوجستية من العراق إلى قواعدها في شمال شرق سوريا.
في  حين يشكل النفط العامل الأبرز لدى أمريكا بإزاحة أي قوى تنافسها على ارض الواقع في شمال شرق سوريا وخاصة المناطق النفطية حيث صرح الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بشكل علني على أن القوات الامريكية ستحمي المناطق النفطية

إذا تكرار اعتراض الدوريات الأمريكية للدوريات الروسية ليست حركة عابرة وإنما هي رسالة تأكيد للقوى المنافسة على أن واشطن هي من تقرر في الشمال السوري

رئيس التحرير

اترك رد

error: يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: