صدى الواقع السوري

واشنطن تنشر تعزيزات عسكرية على حدود العراق مع سوريا

الوضع السياسي في العراق يتجه نحو مزيد من التأزم، ففي الوقت الذي ارتفعت فيه الأصوات السياسية والعسكرية الرافضة للوجود الأمريكي في البلاد وتضاربت المواقف داخل مجلس النواب لتصل في آونتها الأخيرة الى تحرك برلماني يسعى لتشريع قانون من شأنه اخراج القوات الأجنبية من البلاد، أفاد مسؤول محلي ومصدر عسكري في محافظة الانبار بوصول تعزيزات عسكرية أمريكية الى منطقة التنف العراقية على الحدود السورية.

المسؤول الذي رفض الكشف عن اسمه أضاف أن تعزيزات أمريكية مكونة من آليات عسكرية من نوع “همر” ومدافع وأسلحة ثقيلة أخرى وصلت إلى منطقة التنف، مشيراً الى أن الهدف من تلك التعزيزات تأمين الحدود العراقية مع سورية، بالتزامن مع العمليات العسكرية التي انطلقت بالجانب السوري لتحرير آخر معاقل داعش بمحافظة دير الزور”.

ضابط في الجيش العراقي برتبة مقدم أكد من جهته أن تلك التعزيزات الأمريكية جاءت من قاعدة عين الأسد في ناحية البغدادي واستخدمت الطريق الدولي السريع لمرورها وصولا إلى منطقة التنف.

الضابط أوضح أن القوات الأمريكية تتخذ في محافظة الأنبار الحدودية مع سوريا عدة قواعد لها، ومنها قاعدة الحبانية والأسد، إضافة إلى موقعين في القائم وموقع شرقي مدينة الرطبة.

أنباءٌ بشأن انتشار القوات الأمريكية على الحدود بين سوريا والعراق، إن صحت فإنها تأتي تأكيداً لإعلان واشنطن أن سحب القوات الأمريكية من سوريا لا يعني انتهاء مهمة القضاء على داعش نهائياً، وغيرها من المهمات المعلنة لتلك القوات.

الدفع بتلك القوات على الحدود يعني أن واشنطن تقوم بالخطوات العملية الأولى، للإيفاء بتعهداتها أمام حلفائها في سوريا، وبأنها ستواصل تقديم الدعم اللازم لهم والتدخل في جميع الحالات التي تستدعي منها ذلك.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: