واشنطن تعين “جيمس جيفري” مبعوثاً للتحالف الدولي ضد داعش

أعلنت الخارجية الأمريكية أنّ المبعوث الخاص إلى سوريا، جيمس جيفري، سيؤدي مهام بريت ماكغورك، بعد تقديم الأخير استقالته من منصب المبعوث الأمريكي الخاص إلى التحالف الدولي لمكافحة تنظيم “داعش” الإرهابي.

وأشار المتحدث باسم الخارجية الأمريكية، روبيرت بالادينو، في بيان خطي، الجمعة، إلى أنّ جيفري، سيؤدي مهام المبعوث الخاص بسوريا، والمبعوث الأمريكي الخاص إلى التحالف الدولي لمكافحة “داعش”.

ولفت بالادينو إلى أنّ جيفري “سينسق مع الدول الحليفة للولايات المتحدة، لتحقيق أهداف بلاده في سوريا والعراق والمتمثلة بالقضاء الكامل على “داعش”، وانسحاب الجنود الأمريكيين من سوريا”.

وفي 22 ديسمبر/كانون الأول الماضي استقال ماكغورك من منصبه؛ احتجاجًا على قرار ترامب انسحاب قوات بلاده من سوريا، بعد يومين من استقالة وزير الدفاع جيمس ماتيس، للأسباب ذاتها.

وكان ماكغورك أعلن في وقت سابق نيته ترك منصبه في فبراير/ شباط 2019، إلا أن وكالة “أسوشييتد برس” أشارت إلى أنه قرر تعجيل خطط مغادرته المنصب نهاية ديسمبر/كانون الأول الجاري.

وقلل الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، من أهمية استقالة ماكغورك، قائلًا: “لا أعرفه، واستقالته قبيل موعد انتهاء مهمته ضرب من التصنّع، ومحاولة للفت الأنظار إليه”.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: