واشنطن تتهم موسكو وطهران بقتل الآلاف من الاطفال في سوريا

يستمر مسلسل الاتهامات المتبادلة بين القوى العالمية التي تلعب دوراً رئيسياً في الصراع السوري وحربه المندلعة كم ما يقارب العشر سنوات

فقد اتهمت الولايات المتحدة الأمريكية اليوم الأربعاء، كلا من روسيا وإيران بقتل عدد لا يحصى من الأطفال في سوريا واعتبرت أن البلدين يواصلان دعم الحكومة السورية التي تنادي واشنطن بتغييرها عن طريق انتقال سياسي للسلطة الأمر الذي ترفضه موسكو وطهران

وجاء هذا الاتهام في إفادة قدمتها مندوبة واشنطن الدائمة لدى الأمم المتحدة كيلي كرافت خلال جلسة مجلس الأمن الدولي التي انعقدت اليوم عبر دائرة تليفزيونية حول حماية المدنيين في النزاعات المسلحة.وقالت كرافت: “في سوريا، واصل نظام الأسد وحلفاؤه العسكريون، روسيا وإيران، تعريض حياة المدنيين للخطر”.

وأضافت: “عن طريق استخدام البراميل المتفجرة والذخائر العشوائية والصواريخ.. قتل عدد لا يحصى من الأطفال”.

وتابعت أن واشنطن “تعتقد اعتقادًا راسخًا أنه يتعين على جميع أطراف النزاع الالتزام بالقانون الإنساني الدولي والقانون الدولي لحقوق الإنسان”.

وأكدت أن “الولايات المتحدة ستواصل البحث عن آليات لحماية المدنيين بشكل أفضل من الأعمال البربرية، وهي الأعمال التي أنشئت الأمم المتحدة لمنعها”.

وأكدت كرافت أن واشنطن تؤيد دعوة الأمين العام (أنطونيو غوتيريش) إلى وقف عالمي لإطلاق النار لتمكين المسؤولين الصحيين من مواجهة فيروس كورونا”.

وتعاني سوريا من حرب أهلية بين الحكومة السورية والفصائل المسلحة التابعة للمعارضة السورية منذ ما يقارب العشر سنوات نتج عنها موت الآلاف وتشريد وتهجير الملايين من السوريين

تقرير: ماهر العلي

اترك رد

error: نشكر زيارتك لوكالة صدى الواقع السوري , يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: