صدى الواقع السوري

واشنطن :أي هجوم على إدلب يشكل تصعيدا خطيرا للنزاع الدائر في سوريا

صرحت المندوبة الأمريكية لدى الأمم المتحدة نيكي هايلي أمام مجلس الأمن الدولي بأن واشنطن تعتبر أي حملة عسكرية في منطقة إدلب تصعيدا للأزمة الدائرة، مشددة على وجوب وقف “الهجوم“.

وقال هايلي في كلمة لها في مجلس الأمن عقدت اليوم الجمعة لمناقشة الوضع في منطقة إدلب السورية إن العملية العسكرية في إدلب بدأت بالفعل رغم “التحذيرات الواضحة من قبل رئيس الولايات المتحدة دونالد ترامب” من خطورتها.

وأضافت: “نحن نعتبر أن أي هجوم على إدلب يشكل تصعيدا خطيرا للنزاع الدائر في سوريا”، وحذرت من “تبعات وخيمة” للعملية.

وتابعت هايلي مشددة: “على الجيش السوري وقف عمليته في إدلب، وعلى روسيا وإيران اللتين لديهما نفوذ على الجيش السوري  أن تمنعا هذه الكارثة”.

ودعت روسيا إلى عدم دعم حملة إدلب قائلة: “إذا دعمت موسكو العملية الهجومية على إدلب، سيعلم العالم الموقف الحقيقي لروسيا بشأن دعم المفاوضات وعمليات السلام”.

وأكدت هايلي أن واشنطن تشعر ببالغ القلق إزاء وجود الإرهابيين في إدلب، مشيرة إلى أن “هناك سبلا عدة لاستهدافهم بفعالية دون وقوع كارثة إنسانية”.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: