هيومن رايتس ووتش: تنظيم داعش استخدم حفرة سحيقة في شمال شرق سوريا للتخلص من جثث الذين اختطفهم أو احتجزهم

قالت منظمة هيومن رايتس ووتش الحقوقية، الاثنين، إن تنظيم داعش الإرهابي استخدم حفرة سحيقة عمقها 50 مترا في شمال شرق سوريا للتخلص من جثث الذين اختطفهم أو احتجزهم.

وأضافت المنظمة أن باحثيها اطلعلوا على موقع الحفرة واستخدموا طائرة بدون طيار للوصول إلى أسفلها، مما أظهر الحاجة إلى أن تقوم السلطات بتأمين الموقع، واستخراج رفات الضحايا منه، للحفاظ على الأدلة من أجل الإجراءات الجنائية ضد القتلة.

وكان داعش سيطر على المنطقة المحيطة بـ”حفرة الهوتة” الواقعة على بعد  85 كيلومتر شمال مدينة الرقة، بين عامي 2013-2015.

وتضمن تحقيق هيومن رايتس ووتش بشأن الهوتة مقابلات مع سكان في المنطقة، ومراجعة لمقاطع فيديو سجّلها داعش، وتحليل لصور ملتقطة بالأقمار الصناعية، وتوجيه طائرة بدون طيار إلى الحفرة التي يبلغ عمقها 50 مترا.

وقالت سارة كيالي، باحثة في المنطة: “حفرة الهوتة، التي كانت ذات يوم موقعا طبيعيا جميلا، أصبحت مكانا للرعب. فَضْح ما حدث هناك، وفي المقابر الجماعية الأخرى في سوريا، أمر أساسي لتحديد ما حدث لآلاف الأشخاص الذين أعدمهم داعش ومحاسبة قتلتهم”.

وعٌثِر على أكثر من 20 مقبرة جماعية في أنحاء سوريا فيها آلاف الجثث في مناطق كان يسيطر عليها داعش في السابق.

وتسيطر ميليشيات مدعومة من تركيا على المنطقة، فيما تسيطر قوات سوريا الديمقراطية على مدينة الرقة القريبة.

 

اترك رد

error: نشكر زيارتك لوكالة صدى الواقع السوري , يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: