هيئة التنسيق تدعو لمقاطعة أنتخابات فدرالية شمال سوريا

هيئة التنسيق: لن نذهب إلى جنيف ضمن وفد الائتلاف

هيئة التنسيق: لن نذهب إلى جنيف ضمن وفد الائتلاف

أعلنت هيئة التنسيق الوطنية في سوريا، أن الانتخابات التي حُددت موعدها من المجلس التأسيسي للنظام الفيدرالي الديمقراطي لشمال سوريا فاقدة لأية مشروعية دستورية وقانونية.

وذكر المكتب التنفيذي التابع لهيئة التنسيق الوطنية في سوريا في بيان، اطلعت عليه شبكة فدنك الإعلامية، أنه “بعد إطلاعه على الدعوة التي أطلقها ما يسمى المجلس التأسيسي للنظام الفدرالي الديمقراطي لشمال سوريا لإجراء الانتخابات الفيدرالية وعلى عدة مستويات، مستنداً على قانون التقسيمات الإدارية والقانون الانتخابي الخاص والصادرة عن فئة سياسية محدودة، لم تشارك في وضعه أو مناقشته وإقراره كامل فئات الشعب السوري وقواه الحية وأطيافه ومكوناته في الداخل والمهجر، وفاقد لأية مشروعية دستورية وقانونية”.

كما أوضح البيان إلى أن “المكتب التنفيذي يدين هذه الخطوات اﻹستباقية والتشكيلات التي يحاول فرضها طرف سياسي واحد وأتباعه، (حتى أنه لا يتمتع باجماع كوردي بل هناك مكونات سياسية كوردية وغيرها هامة أعلنت وقوفها ضد هذه الإجراءات) مستخدماً القوة والقهر والدعم الخارجي اﻷمريكي، ومستغلاً الظروف الاستثنائية التي يعيشها الشعب السوري المهدد بحياته ووجوده”.

وأشار البيان إلى “المكتب التنفيذي يعلن مقاطعته لهذه اﻹنتخابات غير الشرعية، ويدعو الشعب السوري بكل قواه الحية من العرب والكورد واﻵشوريين السريان والتركمان واﻷرمن والشركس وغيرها، لمقاطعة هذه الانتخابات التي تؤسس لتقسيم سوريا وتجزئتها إلى كيانات ودويلات، وإلى رفض تلك التقسيمات الإدارية، وتجزئة الشعب السوري (الذي تم إقراره في مؤتمر المعارضة في القاهرة ) إلى ما يسمى مؤتمر الشعوب الدبمقراطي المرفوض”.

وبحسب البيان، فإن “المكتب التنفيذي يعتبر أن هذا المشروع الخطير الذي يراد فرضه كأمر واقع في غياب الشعب ومؤسساته الوطنية المنتخبة، وفي ظروف النزوح الداخلي والتهجير الخارجي، يفتح الباب أمام المزيد من التدخل الإقليمي والدولي”.

واختتم البيان، إن “الإصرار على تنفيذ هذا المشروع يفتح الباب واسعاً للصراع بين العرب والكورد في ظروف تتطلب الارتفاع إلى مستوى المسؤولية الوطنية والحرص على حقوق كافة مكونات الشعب السوري، وترتيب البيت الداخلي للخلاص من اﻹستبداد واﻹرهاب وإعادة بناء سوريا موحدة أرضاً وشعباً ولكل أبنائها”.

مقالات ذات صلة

اضف رد

%d مدونون معجبون بهذه:


22212151