هيئة الاقتصاد تعقد مؤتمراً صحفياً في عفرين…و توفير مادة الخبز كانت اهم قضاياها

#صدى_شمال_سوريا:

%d8%a7%d9%82%d8%aa%d8%b5%d8%a7%d8%af

تقرير : أحمد قطمة

عقد يوم الثلاثاء 5-10-2016م كل من رئيس هيئة التجارة والاقتصاد الدكتور احمد يوسف و الرئيسة المشتركة لمديرية التموين مجدولين مسلم مؤتمرا صحفيا في مقر الادارة الذاتية الديمقراطية حول جملة من القضايا الاقتصادية في المقاطعة و بشكل خاص موضوع ارتفاع اسعار الخبز السياحي مؤخراً  .

و اوضح يوسف خلال المؤتمر الصحفي الذي حضره مراسل ” Vedeng “:

بأنه منذ اخراج النظام السوري من عفرين فقد تكفلت الإدارة الذاتية بتأمين الخبز رغم حالات الحصار التي عانت منها المقاطعة في فترات متعاقبة من قبل المجموعات المسلحة .

و قال يوسف أن الكفاية اليومية للمقاطعة من مادة الطحين هي حوالى 120 طن توزع على كافة افران المقاطعة العادية (التموينية) و السياحية .

و بين يوسف أن الادارة الذاتية تقوم بشراء كيس الطحين بمبلغ 7500 ل.س و يتم توزيعها لأفران المقاطعة الرئيسة بسعر 4000 ل.س , و هو بالتالي يؤدي الى تكلفة يومية للطحين تقدر ب 18,000,000 ل.س و تكلفة السنوية تقارب 6,750,000,000 ل.س .

و وفقا ليوسف فان الارقام السابقة تكلف الإدارة الذاتية يومياً 18 مليون و شهرياً 6 مليار و 570 مليون ليرة سوري ثمنا للطحين الذي تقدمه بشكل مدعوم للأفران في المقاطعة , و بالتالي فإن خسارة الإدارة الذاتية من خلال دعمها الأفران الرئيسة تبلغ 2,343,600,000 ل .س سنوياً , بينما خسارة الأفران السياحية حوالي 582,200,000 ل.س سنوياً.

و اشار الدكتور أحمد بأن الادارة الذاتية اتخذت هذا القرار لتلافي الخسارة في الأفران السياحية و ذلك بتوزيع الطحين بسعر التكلفة يعني 7500 ل.س , حيث ان هذه الأفران ذو صبغة تجارية تباع في المطاعم و المحلات الخاصة و إن مواطنون ذو الحالة المالية الجيدة يشترون الخبز السياحي.

وصرح الدكتور بأنه تم زيادة مخصصات الأفران العادية بحوالي 30 طن لزيادة كمية الخبز العادي في اسواق المقاطعة .

و أردف يوسف انه لمنع وقوف الناس لساعات طويلة امام الاكشاك سيعمدون الى زيادة عدد الاكشاك لتفادي الازدحام وأنه من تاريخ اصدار القرار و حتى الأن لم تحصل أي ازمة خبز في المقاطعة كما روج لها بعض الجهات .

كما اكد الدكتور انهم يعملون بالتنسيق مع مؤسسة سوز الاقتصادية بهدف ضبط اسعار مادة الديزل مع قدوم موسم الشتاء , و اشار يوسف ان الادارة الذاتية تمكنت خلال الفترة الماضية من خفض اسعار برميل الديزل في المقاطعة من 47 الف الى حوالي 42 أي بانخفاض وصل الى 5 الاف .

مؤكداً ان انشاء نقطتي تفريغ البطائع في قطمة و غزاوية كان بالأساس يهدف الى معرفة الاسعار و بالتالي منع التجار من احتكار البضائع و توحيد اسعارها .

اترك رد

error: نشكر زيارتك لوكالة صدى الواقع السوري , يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: