هيئة “الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر” ستفرض عدداً من الممنوعات في إدلب , تعرّف عليها

بعد مرور عامين على إنهاء “سواعد الخير” وبضغط شعبي كبير عقب القيود الكثيرة التي فرضتها طوال فترة تواجدها فضلاً عن الاعتقالات التعسفية وتضييق الخناق بشكل كبير.

عمدت ما تسمى ” هيئة تحرير الشام ” ( نصرة سابقاً ) إلى إحياء “سواعد الخير” مجدداً ضمن مناطق نفوذها في إدلب، لكن هذه المرة تحت مسمى “مركز الفلاح” وذلك لـ “الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر” , وحصلتْ وكالة صدى الواقع السوري vedeng على نسخة من بعض الممنوعات التي ستعمل هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر على فرضها، جاء فيها: ”

– منع الاختلاط في المطاعم والمكاتب وغيرها.

– منع وجود امرأة غير محرم مع صاحب محل

– منع بيع الرجال للألبسة النسائية

– متابعة صالات الأفراح وصالات الألعاب ومنع المنكرات فيها

– منع المجاهرة بالأراكيل في الشوارع والمحلات والمطاعم

– منع حلاقات القزع الفاحش وإجراءات مشددة بحق الحلاقين

– منع حالات التحرش والتلطيش والوقوف أمام المعاهد والمكاتب

– منع المنكرات والصور الموضوعة في المحلات وغيرها

– منع اختلاط الشباب بالبنات في معاهد التدريس.”

ومن المتوقع أن يثير قرار عودة “سواعد الخير” إلى الساحة الإدلبية استياء وغضب شعبي كبير ضد ما تسمى  “هيئة تحرير الشام ”  أكثر مما هو عليه الآن، حتى وإن اختلفت المسميات فالقرارات تشبه إلى حد كبير تلك التي كانت قبل عامين، فيما يبدو أن تحرير الشام تهدف إلى إعادة فرض هيمنتها في إدلب على حساب كبح حريات الأهالي ضمن المنطقة، الأمر الذي ينذر أيضاً بتصاعد المظاهرات التي تخرج بشكل شبه يومي ضد ممارسات وسياسة “هيئة تحرير الشام”.

قسم التحرير : سامر الرنتيسي

اترك رد

error: نشكر زيارتك لوكالة صدى الواقع السوري , يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: