هل تعلم:أين صنعت أول سيارة في العالم

 #فدنك_نبوز:

هل تعلم:

السيارة هي وسيلة لنقل الركاب تعتمد على وجود محرك يعمل عن طريق تفاعل شرارة كهربائية، مع الوقود الذي

يمنحها القدرة على توليد طاقة حركية للانتقال من مكان إلى آخر. تعد السيارات من أكثر وسائل النقل انتشاراً،

واستخداماً بين الناس، حتى أنّها تحولت مع الزمن إلى مهنة، ليظهر نوع منها سمي بسيارة الأجرة، الّتي تعتمد

على أن يدفع الراكب مبلغاً من المال للسائق، عند توصيله للمكان الذي يريد الذهاب إليه. صناعة أول سيارة في

العالم بعد أن صنع العالم جيمس واط، أوّل محرك بخاري في العالم، بدأت الأفكار تقود المخترعين إلى تطوير

المحرّكات، حتى جاءت فكرة جعل المحركات تعمل بواسطة الوقود، فعمل كلٌّ من كوتليب دايملر، وفيلهلم مايباخ

على اختراع أول محرك يعمل بالوقود، وتمت الحصول على براءة الاختراع في عام 1883م، ممّا فتح المجال أمام

باقي المخترعين إلى البدء في التفكير بصناعة السيارات. قام المخترع الألماني ( كارل بنزل ) بصناعة ( أول سيارة

في العالم ) تعمل على محرك يتم تزويده بالبنزين، وذلك بعد عامين من ظهور المحرك الذي يعمل بالوقود، ليعدّ ظهور هذه السيارة تطوراً نوعيّاً في وسائل المواصلات، والتنقل. وفي عام 1901م ظهرت سيارة مرسيدس بينزأين_صنعت_أول_سيارة_في_العالم

الّتي حصلت على شهرة كبيرة نتيجة لمواصفاتها المميزة، وظل العمل قائماً على تطوير صناعة السيارات، ليتم

إنتاج العديد من أنواع السيارات بمواصفات مختلفة، منذ ذلك الوقت إلى الآن. مكونات السيارة تتكون السيارة (

العادية ) من قسمين داخلي، وخارجي، ويحتوي كل قسم منهما على قطع خاصة فيه، لذلك من الممكن توزيع

قطع السيارة بناء على أماكن تواجدها: المكونات الخارجية تتكون أجزاء السيارة الخارجية من عدة قطع، وهي: الهيكل الخارجي: هو الذي يغطي كافة المكونات الداخلية للسيّارة، ويُصنع من الحديد الصلب. قاعدة السيارة:

والتي تركّب عليها جميع القطع الداخلية، بما فيها الهيكل الخارجي للسيارة. الأبواب، والنوافذ: تحتوي السيارة ذات الأربعة أبواب على أربع نوافذ زجاجية، وذات البابين على نافذتين. مقدمة السيارة: والتي تحتوي على فتحة خاصة

بالمحرك وباقي القطع الداخلية، ويعلوها الزجاج الأمامي. مؤخرة السيارة: تتكون من صندوق السيارة، ويعلوه

 

الزجاج الخلفي. الماسحات: تختص في مسح المطر، والسوائل الموجودة على زجاج السيارة. الأضواء: وتتوزع

على الأطراف الأربعة المكونة للسيارة. المرايا: توجد على الجانبين الأماميين للسيارة حتّى يتمكّن السائق من

رؤية المركبات الأخرى الّتي تسير خلف وجانب السيارة. المكونات الداخلية تحتوي المكونات الداخلية على العديد القطع، والوسائل التي تساعد بشكل أساسي على تشغيل السيارة، ومنها: المحرك: الذي يعتبر القلب الخاص

 

بالسيارة، ويعمل على حرق الوقود من أجل تشغيلها، وفي حال أصيب بأي عطل يؤدي إلى توقف السيارة عن

العمل بشكل كلي. العجلات: تتكوّن السيارة من أربع عجلات، ويوجد في كل جانب من جوانبها عجلان اثنان.

المقود: يمكن السائق من تحريك السيارة في جميع الاتجاهات. المرآة الداخلية: وتوجد في بداية منتصف السيارة،

وتُمكّن السائق من رؤية جميع المركبات التي تسير خلف السيارة. الجير: وهو أداة تُستخدم بشكل يدوي، أو

أوتوماتيكي، وتهدف إلى التنقل بين السرعات المختلفة. المقاعد: تحتوي السيارة على مقعدين أماميين منفصلين عن بعضهما، ومقعد خلفي واحد.

اترك رد

error: يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: