هل الاحتلال التركي لأراضٍ سورية سيمهد لتقاربٍ سوريٍ مصري؟

شكل التدخل التركي في الأزمة السورية بشكل مباشر واحتلاله أراضٍ سورية عدة نقطة تحول في ميزان القوى السياسية في المنطقة لا سيما أن تركيا كشفت بشكل أو بآخر عن أطماعها في اقتصاص اجزاء من دول جاورة لها كسورية والعراق أو دول لا تربط بينها أي حدود جغرافية كليبيا لتشكل بذلك جرس انذار لدول عربية حول مدى خطورة الأمر. وانطلاقاً من هذه النقطة أكد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أمس الأحد أن حل الأزمة السورية  يكمن في ايقاف الدول تدخلها المباشر في الشأن السوري في إشارة إلى تركيا كما يفسره المراقبون للوضع السوري فمصر تعاني من عمليات الإرهاب وخاصة في السيناء وتتهم إخوان المسلمين في ذلك حيث تعده الحكومة المصرية حزباً إرهابيا.ً
ولا يخفى على أحد الدعم التركي والقطري اللامحدود  للإخوان المسلمين وفي نفس الوقت تعاني سوريا من احتلال تركيا لأراضيها ودعمها الجماعات الإرهابية لوجستياً ومادياً وخاصة هيئة تحرير الشام ( جبهة النصرة سابقاً ) والفصائل المقربة منها

وبالتالي التدخل التركي في شؤون الدول العربية قد تؤثر على طبيعة العلاقات بين الدول العربية  وربما إعادة بعض الدول النظر في علاقاتها مع سوريا والوقوف إلى جانب الحكومة السورية ضد التدخل التركي السافر.

رئيس التحرير

اترك رد

error: يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: