من هي «هدية عباس» أول أمرأة تفوز برئاسة البرلمان السوري

#صدى_سوريا:

هدية عباس

 من هي «هدية عباس»  أول أمرأة تفوز برئاسة البرلمان السوري

فاجأت لائحة حزب البعث والأحزاب المشاركة في قائمة «الوحدة الوطنية» الجميع، بترشيحها امرأة لرئاسة البرلمان، لتفوز هدية عباس بالتزكية، وتكون بذلك أول امرأة تصل إلى هذا المنصب سورياً وعربياً

احتلّت الجلسة الأولى من الدورة العادية الأولى للدور التشريعي الثاني، لمجلس الشعب السوري المنتخب حديثاً أحاديث السوريين، بعد فوز امرأة برئاسته في بادرة استوقفت اليائسين من دور المجلس على اختلاف دوراته.

استطاعت “هدية” اقتناص هذا المنصب في سابقة هي الأولى من نوعها، بعدما حازت علي أصوات غالبية أعضاء مجلس ‏الشعب السوري لتولي رئاسة المجلس في تشكيلته الجديدة، حيث كانت هي المرأة الوحيدة التي ترشحت على هذا ‏المنصب.

فيما تولى المخرج “نجدت أنزور” منصب نائب رئيس المجلس، والمحللان السياسيان خالد العبود ورامي ‏الصالح لأمانة سر المجلس‎

الدكتورة هدية عباس، ابنة محافظة دير الزور، أقصى الشرق السوري، هي أول امرأة تفوز، بالتزكية، في انتخابات رئاسة البرلمان في سوريا والبلدان العربية. وإن كان الحدث يعطي نقاطاً لمصلحة السلطة الحاكمة، وحزب البعث على وجه الخصوص، غير أن الجلسة تخللتها مشاهد عدة مثيرة للجدل.
وعلى الرغم من وصول المرأة إلى مناصب رفيعة المستوى، كنائبة رئيس الجمهورية في الشؤون الثقافية الدكتورة نجاح العطار، فإن انتخاب عباس أعاد إلى الواجهة معاناة السوريات في ظل قوانين مجحفة بحقهن.

من هذه القوانين ما يمنعهن من الزواج في المحكمة الشرعية دون وكيل، أو يرفض منحهن الجنسية السورية لأبنائهن، إلى مآسٍ آخرى.
انتخاب امرأة على رأس البرلمان أعاد الأمل إلى قلوب بعض السوريين، على اعتبار أن لدى القيادة نيات في التغيير.

وقد لاقت مشيئة «البعث» هذه استحسان الأحزاب العلمانية في المجلس، فلم يلقَ ترشيح امرأة اعتراضاً ظاهراً من أي من الأعضاء، ما دعا النواب جميعاً إلى الامتناع عن الترشح أمامها، باعتبار أي مرشح سيخسر أمام المرشحة الوحيدة للائحة البعث والمدعومة من أكثر من 51% من أعضاء المجلس.
اعتلت الرئيسة الجديدة المنبر مفتتحة كلامها بآية قرآنية، ومتمنية أن تقوم بواجبها لتنال رضى الله تعالى أولاً ثم الشعب.

ووعدت الشعب بـ«عدم السكوت عن الخطأ ورفع الصوت عالياً في وجه كل فاسد». وعقب خطابها، رشّح المخرج نجدت أنزور نفسه لمنصب نائب رئيس المجلس، ليفوز بالتزكية أيضاً، فيما انتُخب النائبان رامي الصالح وخالد العبود لأمانة سر المجلس.

 

وتعد “عباس” أول امرأة سورية تستلم منصب رئاسة المجلس، في سابقة هي الأولى في تاريخ سوريا منذ ‏تأسيس المجلس بتسمياته المختلفة منذ عام 1919، بالمؤتمر السوري الذي ترأسه “هاشم الأتاسي”… ‏وترصد “الدستور” في التقرير التالي 9 معلومات عن هذه المرأة القيادية:‏

‏1- ولدت عام 1958 في محافظة دير الزور.‏

‏2- أتممت تعليمها ما قبل الجامعي ثم حصلت على شهادة الدكتوراه في الهندسة الزراعية من جامعة حلب. ‏

‏3- عملت أيضًا مدرسة في جامعة الفرات.‏

‏4- اشتركت في الحركات الطلابية وانضمت لصفوفهم كإحدى الثوار في جامعة حلب.‏

‏5- كانت عضوة في المكتب الإداري للاتحاد الوطني لطلبة سوريا فرع المنطقة الشرقية من عام 1978 ‏حتى 1983.‏

‏6- ثم أصبحت رئيسة المكتب الإداري للاتحاد الوطني لطلبة سوريا فرع دير الزور، من عام 1983 ‏وحتى 1988.

‏7- شغلت منصب عضو قيادة فرع دير الزور لحزب البعث من 1988 حتى 1998‏‎.‎

‏8- انتخبت عضو مجلس الشعب للدور التشريعي الثامن بين العامين 2003 و2007.

‏9- وفازت بعضوية لجنة المصالحة الوطنية على مستوى محافظة دير الزور‎

اترك رد

error: يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: