صدى الواقع السوري

“نور الدين زنكي” فصيل تركماني يذبح طفلاً في حلب أسر على جبهات النظام

#صدى_سوريا:

نور الدين زنكي

[highlight]  “نور الدين زنكي” فصيل تركماني يذبح طفلاً في حلب أسر على جبهات النظام [/highlight]

أثار شريط مصور تناقله نشطاء سوريون،  يظهر إقدام عناصر من فصيل تركماني سوري على ذبح طفل، تم أسره في جبهات حلب وهو “يقاتل إلى جانب النظام” على حد قول الفصيل، موجة استهجان واستنكار واسعة في صفوف مختلف الأطراف السورية.

يظهر الشريط، عناصر من حركة نور الدين زنكي التركمانية، وبين أيديهم طفل يافع، يقولون أنه ينتمي لإحدى الميليشيات الفلسطينية التي تقاتل إلى جانب النظام في جبهة حندرات شمال حلب، وقد تم أسره.

لفت النشطاء، أن الطفل اسمه (عبد الله عيسى)، وأن عمره لا يتجاوز 12 سنة، إلاّ عناصر الزنكي قالوا أن عمره أكبر.

وفي مقطع مصور آخر، يظهر الطفل خلف سيارة بيك آب، وأحد عناصر الزنكي يقوم بذبحه بسكين ويفصل رأسه عن جسده، فيما ترتفع أصوات التكبيرات من العنصر ورفاقه.

فيما تسببت هذه المقاطع باستنكار وتنديد كبير من قبل مختلف الأطرف السورية، معتبرين أن هكذا جريمة تفوق جرائم داعش.

يشار إلى أن حركة “نور الدين زنكي” اشتبكت مع قوات النظام وميليشيا “لواء القدس” بالقرب من مخيم “حندرات” مما أدى إلى مقتل 10 عناصر لقوات النظام وميليشيا “لواء القدس” في المخيم، وتدمير مدفع 57 ورشاش 23 على تلة المضافة، في حين شنّت طائرات حربية روسية عشرات الغارات الجوية على المخيم.

وميليشيا “لواء القدس” تضم مقاتلين من اللاجئين الفلسطينيين الموالين للنظام، وقد خسرت تلك المليشيا أعداداً كبيرة من عناصرها في معارك حلب.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: