صدى الواقع السوري

نقابة أطباء الأسنان : 300 طبيب متضرر في ريف دمشق و نسعى لتقديم المساعدة لهم

سببت سنوات الحرب  والقصف في الغوطة الشرقية  بين الجيش السوري والفصائل المعارضة  دمارا ً في البنية التحتية واضراراً مادية في ممتلكات السكان، ومن بين الأكثر تضرراً أطباء الأسنان الذين تهدمت عياداتهم ونهبت أجهزتهم، ومن المعروف أنها ذات تكاليف عالية.

وقد قام الأطباء في الغوطة الشرقية بتقديم شكاوي إلى نقابة الأطباء في ريف دمشق، فيما قالت نقابة الأطباء على لسان نقيبها الدكتور “مازن موسى”: “العيادات السنية في الغوطة الشرقية تعرضت للدمار بشكل كُلي أو جزئي, كما تمت سرقة المعدات منها من قبل المسلحين، ما جعل العبء كبيراً على الأطباء الذين سجلوا شكواهم بالنقابة”.

وأضاف أن عدد عيادات أطباء الأسنان في الغوطة الشرقية يبلغ ٣٠٠ طبيب، وكلهم متضررين بنسبة ١٠٠% عدا ١٥ طبيب تتراوح نسبة الضرر في عياداتهم بين ٣٠و٤٠%، إلى جانب الأضرار التي أصابت منازلهم.

وتدرس النقابة مشروعاً لدعم الأطباء المتضررين، بالتعاون مع النقابة المركزية وذلك من خلال تجهيز عيادات الأطباء وتقسيط الأجهزة والأدوات، وذلك لمباشرة العمل فيها بأقصى سرعة ممكنة.

كما أن النقابة تسعى لمساعدة الاطباء الذي هاجروا إلى خارج القطر وذلك بالتواصل معهم ورفع أسمائهم إلى الجهات المختصة وتسهيل اجراءات العودة والمساهمة في بناء سوريا من جديد .

تقرير : جواد علي

 

 

 

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: