نصر الله يعتبر إعلان ترامب حول الجولان هو استهانة واستهتار بالعالمين العربي والإسلامي

قال حسن نصر الله الأمين العام لحزب الله اللبناني في كلمة الثلاثاء، إن إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بشأن الجولان السوري المحتل هو استهانة واستهتار بالعالمين العربي والإسلامي.

وأضاف حسن نصر الله أن ترامب تجرأ على قراره حول الجولان بعد صمت العالم العربي عن مسألة القدس، مشددا على أن الاعتراف الأمريكي بالسيادة الإسرائيلية على الجولان حدث مفصلي في تاريخ الصراع العربي الإسرائيلي.

وأفاد نصر الله بأن الخيار الوحيد أمام السوريين واللبنانيين والفلسطينيين هو المقاومة.

وتابع قائلا: “علينا أن نتوقع بعد مدة أن يخرج ترامب ويقول إنه يعترف بالسيادة الإسرائيلية على الضفة الغربية.

وصرح أمين عام حزب الله بأن الأولوية المطلقة للولايات المتحدة وحكوماتها المتعاقبة هي إسرائيل ولا مصالح تُحترم حين تتعارض مع مصالحها.

وطلب نصرالله من الدول العربية أن تعلن في قمة تونس المقبلة سحب المبادرة العربية للسلام من الطاولة والعودة إلى نقطة الصفر.

كما تطرق في الكلمة إلى اللقاءات التي عقدها بومبيو مع المسؤولين، حيث قال “إن كل اللقاءات التي عقدها وزير الخارجية الأمريكي كان محورها حزب الله وهذا لا يُخفينا لا بل يُسعدنا ويسعدنا أن تكون إدارة ترامب غاضبة منا إلى هذا الحد”.

وبدوره قال الرئيس للإيراني روحاني خلال لقائه، اليوم الثلاثاء، عددا من الوزراء والمدراء والمسؤولين التنفيذيين: “لم يكن يخطر على بال أحد أن يقوم رجل في أمريكا، ومن جانب واحد، وخلافا للقوانين والقرارات الدولية، بمنح أرض تعود لشعب بلد آخر إلى مغتصب.

وأضاف أنه إبان العهد الذي كان يحكم فيه الاستعمار، كانت بعض القوى المستعمرة تقوم بمثل هذه الأعمال وتبادر إلى منح جزء من بلد إلى آخر، متابعا: “في القرن الجاري لم يسبق لأحد القيام بمثل هذا العمل”.

والجدير بالذكرأن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، وقع  يوم أمس الاثنين أثناء لقائه مع رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، مرسوما ينص على اعتراف الولايات المتحدة بسيادة إسرائيل على مرتفعات الجولان السورية المحتلة..

 

 

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: