صدى الواقع السوري

نصر الدين إبراهيم إلى ENKS -ندعو الى عدم التلاعب بعاطفة الشارع في سبيل تحقيق مكاسب وأجندات حزبية

حيال الاعتصامات والمظاهرات التي ينظمها المجلس الوطني الكردي في مدن غرب كوردستان  بخصوص منهاج التعليم الذي  في المدارس,قال سكرتير الحزب الديمقراطي الكردي في سوريا(البارتي) نصر الدين إبراهيم إن” التظاهر من بديهيات الحياة المدنية وحق مشروع للجميع, تكفله جميع القوانين والتشريعات,” .

وأوضح إبراهيم في تصريح له أن ذلك الحق جاء ضمن ضوابط ونظم محددة بدقة, ولعل أبرزها أن تكون مرخصة وسلمية ولا يترتب على التظاهر أية أضرار, سواء من الناحية الأمنية أم الصحية, وألا تكون مخالفة للآداب العامة, وألا تكون محرضة على الطائفية والعنصرية …إلى ما هنالك من ضوابط “.

وأضاف إبراهيم “وفي واقعنا الكردي في سوريا, والذي يعاني أصلاً من الاحتقان, حري بنا جميعاً أن نلجأ إلى كل ما من شأنه التقريب في وجهات النظ , ووضع الحلول للمشاكل الموجودة من خلال الحوار”.

وأشار إبراهيم بأنه من الأهمية بمكان هنا ألا ندفع بالوضع إلى مزيد من الاحتقان, والذي قد يتسبب في تعقيد المشاكل أكثر من حلها .

ونوه إبراهيم التذكير والتنبيه لمسألتين بالغتي الخطورة: الأولى , إبعاد الجماهير عن الخلافات السياسية, وعدم التلاعب بعاطفة الشارع, في سبيل تحقيق مكاسب وأجندات حزبية أو جهوية ضيقة. والثانية, وهي أخذ الحيطة والحذر من المتربصين بالشعب الكردي وقضيته, وتوغلهم في صفوف الجماهير المشحونة والمحتقنة, لانتهاز حالات التظاهر وما شابه ذلك, لخلق الفتنة.

ودعا سكرتير الحزب الديمقراطي الكردي في سوريا(البارتي) نصر الدين إبراهيم في نهاية حديثه” جميع وسائل الإعلام أن تكون عاملاً مهماً في تهدئة الأوضاع , وألا تكون عامل تحريض وشحن للأحقاد “.

هذا وردا على مظاهرة أنصار المجلس الوطني الكردي في مدينة ديريك, اليوم الاثنين, بشأن منهاج التعليم خرج أنصار حركة المجتمع الديمقراطي مظاهرة مضادة, وعلى أثر ذلك, خلقت أجواء متشنجة في المدينة بين الطرفين.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: