صدى الواقع السوري

نذر مواجهة قريبة بين كبرى الفصائل في إدلب …والأطراف المتصارعة تستنفر عناصرها

بدت نذر مواجهة قريبة بين كبرى الفصائل في إدلب تصعد إلى الواجهة حيث استنفرت هيئة تحرير الشام المئات من عناصرها في الريف الغربي لحلب، وأقامت عدداً كبيراً من الحواجز على الطريق الواصلة بين مدن وبلدات ريف حلب الغربي.

وأفادت مصادر محلية أنه بالتزامن مع وصول تعزيزات عسكرية كبيرة لهيئة تحرير الشام محملة بالأسلحة المتوسطة والثقيلة من ريفي إدلب وحماة، وصل رتل كبير للحزب الإسلامي التركستاني إلى ريف حلب، مزود  بالأسلحة والمعدات العسكرية والعربات المدرعة.

علماً أنه يسود توتر في القطاعين الشمالي والشمالي الغربي من ريف حلب، بين كبرى الفصائل المسلحة في المنطقة، نتيجة لاقتحام مجموعة تابعة لهيئة تحرير الشام، لمقر تابع للجبهة الوطنية للتحرير، ببلدة كفر حمرة، والاستيلاء على محتويات المقر، واعتقال عناصر كانوا في المقر، بالتزامن مع محاصرة الهيئة لمقر آخر للجبهة الوطنية للتحرير في بلدة حيان بريف حلب الشمالي، ما أدى لإثارة التوتر بين الجانبين، وسط استنفار تشهده المنطقة، بالتزامن مع مخاوف من تصاعد الخلاف بين الطرفين وتحوله إلى اقتتال بينهما، ويأتي هذا التوتر في أعقاب تنفيذ الطرفين عمليات متزامنة ضد العشرات من الخلايا التابعة لتنظيم “الدولة الإسلامية” وعشرات المتهمين بـ “التخابر مع الحكومة السورية للتوصل لمصالحات.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: